شريط الأخبار

طلبة الطب والصيدلة يؤكدون استمرار تشبثهم بقرار مقاطعة الامتحانات

متابعة: عادل منيف

قال مصطفى إبراهيمي، عضو المجموعة النيابية للعدالة والتنمية، إن موضوع إضراب طلبة الطب وكيفية تعامل الحكومة معه يثير العديد من علامات الاستفهام.
وأضاف إبراهيمي في تصريح مصور لموقع حزبه الإلكتروني أنه بالرغم من المرونة التي أبداها طلبة الطب والصيدلة بخصوص خ٨٨٨٨7٧٧٧٧٧77 السادسة، فإن “الحكومة لم تغير موقفها، مما جعلنا اليوم نتجه إلى سنة بيضاء، وكأن هناك يدا تريد هذا”، مؤكدا أن ما يحدث الآن “يعد خسارة كبيرة، ليس فقط للطلبة، بل للمملكة ككل، خسارة لأطر نحن بحاجة إليها في تنزيل ورش الحماية الاجتماعية”.
وأعلن طلبة الطب والصيدلة بالرباط عن تشبثهم باستمرار قرار مقاطعة الامتحانات إلى حين الاستجابة لمطالبهم. وكشفوا في بلاغ لهم أن امتحانات الدورة الربيعية شهدت “مقاطعة هائلة وشبه تامة في كافة أرجاء الوطن، مشيرين إلى أن استمرار مقاطعتهم الامتحانات يرجع بالأساس إلى “عدم التزام الحكومة والوزارتين الوصيتين بالمقترحات المقدمة سابقا، ونهجها سياسة الحوار من أجل الحوار لا من أجل حلحلة الأزمة”.
وكانت اللجنة الوطنية لطلبة الطب والصيدلة قد نبهت إلى أن “سيناريو السنة البيضاء” الذي يساق له طلبة الطب والصيدلة “قرار سياسي محض كلفَته على بلادنا باهظة لما له من تأثير سلبي على التقدم السليم لمشروع إصلاح المنظومة الصحية المرتكزة أساسا على التكوين الطبي والصيدلي من جهة، وعلى الصحة النفسية لـ25 ألف طالب وذويهم من جهة أخرى”.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.