شريط الأخبار

مفاوضات وقف إطلاق النار بغزة ستستأنف الأسبوع المقبل وجهود التوصل لاتفاق تكتسب زخما

قال مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهوو اليوم الجمعة إن رئيس جهاز المخابرات (الموساد) عاد من الدوحة بعد اجتماع مبدئي مع وسطاء يحاولون التوصل إلى اتفاق لوقف إطلاق النار في غزة وإطلاق سراح الرهائن، وإن المفاوضات ستستأنف الأسبوع المقبل.

وكانت الجهود الرامية للتوصل إلى وقف لإطلاق النار في غزة وإطلاق سراح الرهائن قد إكتسبت زخما اليوم الجمعة بعد أن قدمت حركة المقاومة الإسلامية الفلسطينية (حماس) اقتراحا معدلا بشأن بنود الاتفاق كما قالت إسرائيل إنها ستستأنف المفاوضات المتوقفة.

 

وأبلغ رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو يوم الخميس الرئيس الأمريكي جو بايدن بأنه سيرسل وفدا لاستئناف المفاوضات، وقال مسؤول إسرائيلي إن الفريق سيقوده رئيس الموساد.

وقال مصدر في فريق التفاوض الإسرائيلي، تحدث شريطة عدم الكشف عن هويته، إن هناك فرصة حقيقية للتوصل إلى اتفاق.

وهناك اختلاف ملحوظ بين الرد الإسرائيلي على اقتراح حماس ومواقف سابقة خلال الحرب المستمرة منذ نحو تسعة أشهر على قطاع غزة عندما قالت إسرائيل إن الشروط التي وضعتها الحركة غير مقبولة.

وقال مسؤول فلسطيني مقرب من جهود السلام التي تتم بوساطة دولية لرويترز إن اقتراح حماس الجديد قد يؤدي إلى اتفاق إطاري إذا قبلته إسرائيل.

وأضاف أن حماس لم تعد تتمسك بالشرط المسبق بالتزام إسرائيل بوقف إطلاق النار بشكل دائم قبل توقيع الاتفاق، وستسمح للمفاوضات بتحقيق ذلك خلال مرحلة الأسابيع الستة الأولى.

وقال المسؤول الذي طلب عدم ذكر اسمه “إذا احتاج الجانبان إلى مزيد من الوقت للتوصل إلى اتفاق بشأن وقف دائم لإطلاق النار، فيجب عليهما الاتفاق على أنه لن تكون هناك عودة إلى القتال حتى يفعلا ذلك”.

ونقلت وسائل إعلام تركية عن الرئيس رجب طيب أردوغان قوله إنه يأمل في التوصل إلى “وقف نهائي لإطلاق النار في غضون يومين”، وحث دولا غربية على ممارسة ضغوط على إسرائيل لقبول الشروط المطروحة.

 

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.