انطلاق إعادة تزفيت شوارع مقاطعة سيدي مومن بالبيضاء

بعدما كان مطلبا ملحا من ساكنة احياء سكني و الازهر مدينتي الفجر و غيرها من المناطق البرمجة في جدول أعمال مقاطعة سيدي مومن بالدار البيضاء انطلقت اشغال تزفيت الاحياء المذكورة و هي العملية التي ستواكبها ايضا مبادرة ترصيف و تهييء الأزقة التي تضررت بنيتها بفعل التساقطات المطرية و تآكلت جوانب ارصفتها نتيجة الضغط المتزايد لحركة مرور العربات و الجولان.

و علمت الجريدة أن الاشغال انطلقت بارتفاع بعض الاصوات المعارضة في مقاطعة سيدي مومن و التي هي خارجة عن الدائرة الحزبية لعبد الرحيم الوطاس رئيس المقاطعة و التي مازالت تجتر خطابها بل و ذهبت وفق افادة مصادر مطلعة من داخل تركيبة المجلس ان الرئيس الوطاس تفاجئ لما وصفها بمحاولة الانقلاب عليه من لدن عضو من هيئة التربية و التعليم بإستغلاله فترة النقاهة التي مر بها بعد اجرائه لعملية جراحية كللت بالنجاح لمحاولة تجميد رئاسته بمساعي و مجهودات تشويش كبيرة و هي العملية التي لقيت امتعاضا و غضبا في المقاطعة .


و يذكر أن انطلاق أشغال التزفيت اعتبرها مراقبون و مواطنون من ساكنة الاحياء المستفيدة إشارة بدء رئيس المقاطعة في تنفيذ الورش الموسع الذي سطره للنهوض بالاوضاع البنيوية و الرياضية و الاجتماعية في مقاطعة سيدي مومن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.