ما سر مطالبة رجال الأمن بالمغرب بجوازات السفر دون هدف إداري معين..؟

*متابعة: رضوان الصاوي

ألزمت مذكرة المصلحة صادرة عن ولاية أمن أكادير الأسبوع الماضي ومن خلالها الإدارة العامة للأمن الوطني مختلف الموظفين التابعين لها، وخاصة رجال الأمن من مختلف الدرجات بالتوفر على جواز، و دعت الذين انتهت صلاحيات جواز سفرهم لتجديد ها. وهو القرار الذي فسره موظفوا الأمن على أنه رغبة من الإدارة العامة للأمن الوطني لبعث مواردها البشرية إلى الدول الصديقة و الشقيقة لتلقي مختلف التدريبات و التكوينات و التي تروم تأهيلهم لمواكبة التطورات الحاصلة في المجتمع عموما و الجريمة خاصة.غير أن مفسرين آخرين يرون أن الأمر  يتعلق بتواجد الأمن المغربي في تظاهرة كأس العالم بقطر بناءا على طلب دولة قطر البلد المنظم، والذي استجاب له المغرب بزيارة الحموشي مؤخراََ لهذه الدولة و التي أطلعته على مختلف الملاعب التي ستحتضن المنافسات الرسمية و تداريب الفرق و كذلك الفنادق و الإقامات التي ستأوي المنتخبات و الجماهير الرياضية…..لكن هناك متشائمون و ربما محقون لا يرون في الأمر أكثر من تواطؤ مسؤولي الأمن مع مصالح المالية قصد استنزاف جيوب ما يزيد عن مائة و ثلاثون ألف رجل أمن على الصعيد الوطني، في وقت يعاني فيه هؤلاء من ضعف الأجور و تباطؤ الترقيات و غياب التحفيزات، بدليل أن نفس المذكرة صدرت قبل خمس سنوات و اعتقد معها رجال الأمن أنهم سيتلقوون تكوينات خارج المغرب لكن لاشيء من ذلك تحقق…. وأكثر من ذلك أن المسؤولين الأمنيين يشترطون للحصول على الرخصة السنوية أو استراحة أسبوعية التوفير جواز سفر مجدد وساري المفعول، لإرغام العناصر الأمنية على الإنضباط للمذكرة السالفة الذكر ……تدمر و استياء كبير و سط رجال الأمن…… رجاءا ارحموا رجال الأمن، هذه الفئة التي تضحي بالغالي و النفيس من أجل حفظ الأمن و تحقيق السكينة و الطمأنينة للمواطن، ولا أدل على ذلك من تواجدهم بشكل يومي و في كل الأوقات و في شوارع المدن و خلال مختلف التظاهرات، وجلهم لم يتمتع بعد برخصته السنوية………

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.