جمع عام حضاري ومسيرة موفقة لعصبة جهة الدار البيضاء- سطات للجيدو

  •  متابعة: حسن البيضاوي

بحضور 34 نادي من اصل 42، عقدت عصبة جهة الدار البيضاء سطات للجيدو مؤخرا، جمعها العام العادي  لموسمي : 2021 و 2022 الرياضيين، وذلك برحاب المقر الإداري للجامعة الملكية المغربية للجيدو وفنون الحرب المشابهة،    وفي كلمة ترحيبية لرئيس وقائد سفينة الجيدو المغربي البروفيسور شفيق الكتاني، والذي وضع سكة الجيدو في الاتجاه الصحيح  بتسطير الأهداف المستقبلية لهذه العصبة النشيطة، التي تعتبر أساسيا لاستراتيجية واضحة المعالم، نبراسا بتوسيع قاعدة الممارسين بعد خلق أرضية ذات إشعاع لامع داخل أروقة أم العصب الجهوية، والمتمثلة في تنظيم التظاهرات الرياضية، والتي ستساهم في تنشيط حركة الجيدو من الجهوية إلى الوطنية.

لقد طرح المجتمعون أراءا وأفكارا عن جيدوكا الفنون الحربية القتالية الرياضية، من أجل المساهمة في جيل قادر على إبقاء هذا النوع الرياضي في الواجهة الجهوية، في ظل المسيرة المتواصلة، والتي بينت نجاعة الإختيارات الإستراتيجية المتبعة بخصوص الأنشطة الهادفة، وهي الخصائص التي تعرضت لها الأستاذة سهير اللمتوني، عند تقديمها للتقريرين الأدبيين لموسمي : ” 2021 و 2022 “، بعد العودة إلى الحلبات الرياضية بحكامة تسييرية عالية، بداية بصباحيات للأطفال، مرورا بالتذاريب الجهوية التقنية والتحكيمية وفنون الكاطا ورياضة الكتلة، وانتهاء بتنظيم تظاهرات جميع الفئات العمرية.    وانسجاما مع رهان التوفر على البنيات التحتية التي تعتبر من أولويات الإقلاع الرياضي، فقد أصبح لعصبة الدار البيضاء-سطات للجيدو مقرا رئيسيا بالمركب الرياضي محمد الخامس بالعاصمة الإقتصادية، على أمل الجلوس مع مركز جهة الدار البيضاء-سطات، في إطار البحث عن الدعم الجهوي، للوصول إلى عقدة الأهداف المسطرة، التي ستبرمج بين جامعة الجيدو وأم العصب الجهوية، ليخرج الجميع من فضاء هذا الجمع بنظرة العمل بروح الجماعة، خاصة وأن الموسم الرياضي المقبل سيضحى هاما ومتميزا، لأنه سيكون مليئا بالأنشطة الرياضية المتنوعة، حيث كانت هذه النقطة بمثابة المحور الهام بالنسبة للرئيس البروفسور شفيق الكتاني، الذي صرح باعتماد جامعة الجيدو على تقديم اعتمادات مالية او لوجستيكية للجمعيات الجديدة الإنخراط، لاقتناء التجهيزات الرياضية التي تعتبر عائقا في وجه المبتدئين.    وعلى غرار التقرير الأدبي، فأمين مال عصبة جهة الدار البيضاء-سطات للجيدو المحاسب مجون أحمد قدم ارقام الورقة المالية لموسمي : ” 2021 و 2022 ” بهدنة مقبولة شكلا ومضمونا، مع بذور التفاؤل لاستشراق آفاق جديدة، خاصة وأن حصيلة الأرقام الحسابية أضحت إيجابية، بعدما ارتفع زئبقها إلى : 42.469,08 درهما موسم : 2021، فيما آلت نتيجة الموسم الرياضي : 2022 إلى : 36.793,14 درهما.    مباشرة بعد قراءة التقارير الأدبية والمالية، المتعلقة بموسمي : ” 2021 / 2022 “، ومناقشتها من طرف القاعدة الحاضرة، صودق بالإجماع على محتوياتها، ليسدل ستار هذا الجمع بتلاوة برقية ولاء وإخلاص، الموجهة إلى جلالة الملك محمد السادس محتضن الرياضة المغربية جمعاء.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.