رئاسة المجلس بأيت ميلك تضع شكاية لدى وكيل الملك بإبتدائية إنزكان ضد من ينتحل مهنة ينظمها القانون

*متابعة: رضوان الصاوي

علمت جريدة “معكم24” أن الجماعة الترابية لأيت ميلك وتزامنا مع يوم عرفة /الجمعة الماضي قد تقدمت بشكاية ضد صاحب صفحة أطلق عليها إسم “أيت ميلك نيوز”، يمتهن صاحبها كل المهن إلا الإعلام المهني و الهادف…….
وحسب مصادرنا فإن الشكاية المذكورة و المقدمة للسيد و كيل الملك لدى المحكمة الإبتدائية بإنزكان قد تم تأسيسها على مجموعة من العناصر:

1- كون المشتكى به ينتحل صفة مهنة ينظمها القانون دون أن يتوفر على وثائق صادرة عن المجلس الوطني للصحافة ؛

2 – توفر المشتكى به على اعتماد من موقع إلكتروني لا يتوفر على الملاءمة؛

3 – ممارسة الإبتزاز و التشهير بشتى أنواعه في حق مسؤولي الجماعة بأيت ميلك لأهداف يعرفها الجميع؛

4- سبق أن قدمت شكايات ضد المشتكى به، لكن تم سحبها والتراجع عنها بسبب تدخل بعض ذوي النوايا الحسنة….

وكشفت بعض التحريات والتي قامت بها الجريدة من خلال مكتبها بأكادير أن المشتكى به لا تربطه أية صلة بجهاز الإعلام بجهة سوس، كما أنه يشتغل لفائذة جهة معروفة داخل الأغلبية خدمة لتخطيطات أصبح أصحابها تحت الأضواء الكاشفة للجميع، في الوقت الذي يعتقدون فيه أنهم غير معروفين….. ، وذكر مصدر مقرب من إحدى الجمعيات التنموية بالمنطقة أن الأسباب الحقيقية وراء هذا السيناريو لا علاقة لها بانتخاب رئاسة الجماعة الترابية لأيت ميلك….

ليبقى السؤال: كيف لعناصر منتخبة تشارك في التسيير بوجوه مختلفة و تسعى للإستعانة ببعض الأبواق تنتحل الصفة للطعن من الخلف؟ علما أن أصحاب هاته الممارسات اشتهروا بها منذ الولاية السابقة من عدة زوايا…
وطالب المشتكون من السيد وكيل الملك بتفعيل القانون ضد المشتكى به ليكون عبرة لغيره…. وهذا هو بيت القصيد.

 

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.