‫الرئيسية‬ أخبار الساعة “الأصالة والمعاصرة” يهاجم قانون مالية 2021 وفشل الحكومة في مواجهة فيروس كورنا  
أخبار الساعة - سياسة - 21 نوفمبر 2020

“الأصالة والمعاصرة” يهاجم قانون مالية 2021 وفشل الحكومة في مواجهة فيروس كورنا  

الرباط – ارتباطا بالمناقشات العامة التي عاشها مجلس النواب وهو يصادق على مشروع القانون المالي لسنة 2021، سجل المكتب السياسي لحزب الأصالة والمعاصرة خلال اجتماعه الذي عقده أمس الأول الخميس باستغراب شديد استهتار الحكومة وأغلبيتها بمصالح ومستقبل البلاد، مشيرا في بلاغ صادر عنه عقب الاجتماع الذي ترأسه الأمين العام للحزب عبداللطيف وهبي، أنه في الوقت الذي كان الجميع ينتظر من الحكومة، وهي تناقش مشروع قانون المالية لسنة 2021، المسارعة إلى اقتراح مبادرات لحل الأزمة الاقتصادية والاجتماعية التي تجثم على أنفاس المواطنين بسبب جائحة “كوفيد 19″؛ غرقت، مع الأسف، حسب تعبير البلاغ، في موجة من التراشق الكلامي العلني لمكوناتها، ودخلت في سجالات سياسوية عقيمة، طغت عليها الانتماءات الحزبية الضيقة، بعيدا عما يفترضه ويستلزمه روح التضامن الحكومي ووحدة عمل الحكومة كمبادئ دستورية مقدسة، لتتحول بذلك الأغلبية إلى أرخبيل جزر متنافرة، لا رابط يجمع بين مكوناتها، في تبخيس فاضح للعمل الحكومي، واستهتار صارخ بدقة وخطورة المرحلة التي تجتازها البلاد، سواء في ما يتعلق بمواجهتها لجائحة فيروس ” كوفيد19″، أو مواجهتها لفيروس آخر أكثر فتكا يتجسد في طغمة المرتزقة الانفصاليين، قطاع الطرق، المتاجرين بمآسي مواطنينا المحتجزين بتندوف.
وأكد أعضاء المكتب السياسي أن مضمون مشروع قانون المالية الذي تمت المصادقة عليه بمجلس النواب، يمثل دليلا قاطعا على افتقاد الحكومة للبوصلة الاقتصادية وللرؤية السياسية، ويعكس فشلها الذريع في مواجهة التحديات وعلى رأسها تحدي وباء كورونا؛ ومن ثم أهمية استمرار حزب الأصالة والمعاصرة، عبر فريقه بمجلس المستشارين، في تعرية هشاشة الأغلبية الحكومية، وفي كشف أرقام القانون المالي المغلوطة، وفضح عجز هذه الأغلبية وحكومتها على إدارة الشأن العام وتدبير القضايا المصيرية للمواطنين والتلاعب باستقرارهم الاجتماعي.
وكان المكتب السياسي لحزب “التراكتور” قد توقف عند مختلف المحطات والتطورات التي تعرفها قضية وحدتنا الترابية في ارتباط بأزمة المعبر الحدودي الكركرات؛ مثمنين مختلف الخطوات الاستراتيجية التي أقدم عليها صاحب الجلالة الملك محمد السادس حفظه الله في تدبيره لهذا اللف، بحكمة وحزم على الصعيد الميداني، وحنكة دبلوماسية على الصعيد الدولي؛ مشيدين في الوقت نفسه بأبطالنا الأشاوس من رجال القوات المسلحة الملكية والدرك الملكي ومختلف القوات العمومية المرابطة بتخوم الصحراء المغربية، كما أعرب عن الشكر والامتنان لمختلف الدول الصديقة والشقيقة التي ناصرت وأيدت، بوضوح تام، حق المغرب في حماية وحدته الترابية وتمشيط حدود أراضيه من الشرذمة الانفصالية المشتغلة بمنطق العصابات وقطاع الطرق؛ إلى جانب التعبير عن الأسف والاستغراب الشديدين لموقف النظام الجزائري المناوئ لوحدتنا الترابية، وكذا تواطئه الغريب مع عصابة انفصالية أعلنت الحرب على المملكة المغربية من فوق الأراضي الجزائرية، في خرق سافر لمختلف القوانين والمعاهدات الدولية، واستهتار صارخ بالعلاقات الحضارية والثقافية المشتركة، بَل أواصر الدم والتاريخ  المشتركة التي تجمع الشعبين الشقيقين المغربي والجزائري.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

تشجيعا لثقافة التبرع.. إطلاق حملات للتبرع بالدم من اليوم السبت حتى متم دجنبر

الرباط- احتفالا باليوم الوطني للمتبرعين بالدم الذي يصادف 5 دجنبر من كل عام، احتار المركز ا…