‫الرئيسية‬ أخبار الساعة أوراق العروي ستبقى شامخة… لطفا لا تقتلوه بالإشاعة 

أوراق العروي ستبقى شامخة… لطفا لا تقتلوه بالإشاعة 

الرباط- بعد الإشاعة التي قتلته يوم 5 فبراير الماضي، انتشرت مساء أمس الاثنين إشاعة جديدة مفادها وفاة المفكر المغربي عبدالله العروي، ابن أزمور، حيث لم تكلف عدد من المواقع وصفحات ما يسمى بالمؤثرين على مواقع التواصل الاجتماعي التحقق من الخبر وسارعت إلى نشر نعيه واستحضار مناقب الفقيد/ الحي الذي قتلته الإشاعة مرتين في أقل من ستة أسابيع وكأن لسان حالها يستعجل رحيل هذا المفكر الذي أثرى الخزانة الأدبية المغربية بعشرات المؤلفات التي تؤسس لمنهاج مغاير في التفكير وهو  المؤمنين بالمنهج المعرفي الأبستمولوجي لمعالجة قضايا وإشكالات الفكر العربي بحكم اهتمامه بالقضايا العربية خاصة الفكر العربي والتراث، حيث تنوعت كتاباته ما بين الرواية والدراسات والتحاليل وتشريح بعض المفاهيم مثل “الإيديولوجيا” و”الحرية” والدولة” إلى جانب كتابات أخرى حملت عناوين مثل: “العرب والفكر التاريخي” الصادر عام 1973، و”ثقافتنا في منظور التاريخ” الصادر عام 1983 وغيرها، علما أن آخر إنتاج للمفكر هو “بين الفلسفة والتاريخ” الصادر عام 2020، فضلا عن سيرته الذاتية التي حملت عنوان “أوراق” والتي صدرت عام 1989.


لكل من يحاول قتل العروي سواء في المرة الأولى أو الثانية، نقول من خلال موقع “معكم 24” خاصة تلك المواقع التي نقلت بسرعة البرق خبر وفاته: ليس هناك سبق صحفي في الموت.. ونفضل أن نكون آخر من ينشر خبرا على أن نرعب عائلات ومحبي مثل هذا الرجل.. وأوراق العروي لا تزال شامخة وستظل تواصل النبش في قضايا الفكر العربي والتراث.. فرجاء لا تقتلوا الرجل مرة أخرى..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

جمعية نسائية تنتقد بحثا للمندوبية السامية للتخطيط حول ظاهرة العنف ضد “الرجل”   

الرباط- عبرت الجمعية الديمقراطية لنساء المغرب عن انزعاجها بخصوص بحث المندوبية السامية للتخ…