شريط الأخبار

الجبهة الجمهورية” تلجم اليمين المتطرف في فرنسا”

معكم 24 – وكالات

مع أن اليمين الفرنسي المتطرف أدخل عددا قياسيا من مرشحيه إلى الجمعية الوطنية، إلا أن النتيجة التي حققها مخيبة لتطلعاته، إذ حل حسب التقديرات في المرتبة الثالثة وراء اليسار ومعسكر ماكرون، بعيداً حتى عن الغالبية النسبية التي حلم بها.

داخل صالة في متنزه فينسين بضاحية باريس حيث تجمع أنصار لزعيمة اليمين المتطرف مارين لوبن للاحتفال، كانت المرارة واضحة بعد صدور التقديرات الأولى. وقال الناشط لوك دومون وهو متقاعد: “لقد بالغوا في تضخيم الرهان والفاشيين”، مضيفاً أن “الجبهة الشعبية الجديدة (تحالف اليسار) هو تحالف المستحيل، فقط لنبذنا”.

هل كان أنصار اليمين المتطرف يتوقعون هزيمة كهذه؟ منذ مساء التاسع من يونيو كان هؤلاء يهللون بعد أن تصدر رئيس “التجمع الوطني” جوردان بارديلا نتائج الانتخابات الأوروبية مع 33 في المئة من الأصوات، وهي أفضل نتيجة لليمين المتطرف الفرنسي في الجمهورية الخامسة.
وكانت لديهم آمال كبيرة بعد ساعة على كشف نتائج الانتخابات الأوروبية، عندما أعلن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون حل الجمعية الوطنية، فرحبوا بالقرار نظرا إلى ثقتهم بأنه سيسرع وصولهم إلى السلطة.

المد اليميني

الأحد الماضي، بعد الدورة الأولى، ارتسمت بسمات عريضة على محياهم نظراً إلى حجم المد اليميني المتطرف المسجل في الانتخابات التشريعية مع حصولهم على ثلث الأصوات وتوقع حصولهم في الدورة الثانية على 250 إلى 300 مقعد حسب معاهد استطلاعات الرأي المختلفة، أي غالبية مطلقة محتملة محددة في 289 مقعدا.

نتيجة انتخابات الأحد تلقي مجددا الشك حول قدرة اليمين المتطرف على الفوز بانتخابات وطنية، إذ لا يزال يتخبط في اتهامات تتعلق بعدم المهنية على غرار عشرات المرشحين الذين انتقدوا بسبب تصريحات عنصرية ومعادية للسامية أو تتحدث عن مؤامرات.

وقد خفف جوردان بارديلا من أهمية هذه التصريحات، مشيرا إلى أنها صادرة عن “أربعة أو خمسة أعضاء غير منضبطين”.

ولم تحمل الاتهامات بدعم متبادل بين معسكر ماكرون واليسار وحتى “فرنسا الأبية” الناخبين على التصويت لصالح “التجمع الوطني” أو الامتناع عن التصويت، خلافاً لرهان أنصار مارين لوبن في الأيام الأخيرة.

أمام هذا الوضع غير المتوقع ينبغي بناء كل شيء من جديد مع التركيز على الانتخابات الرئاسية في 2027.

نصر مؤجل

وأعلنت مارين لوبن، زعيمة اليمين المتطرف الفرنسي، أنها مرشحة للانتخابات الرئاسية المقبلة، وأنها تنوي مجدداً ترؤس المجموعة البرلمانية لـ”التجمع الوطني” في الجمعية الوطنية التي صارت الآن أقوى.

وقالت لوبن تعليقاً على نتائج الانتخابات الأحد: “نصرنا مؤجل فقط. المد يرتفع، لم يرتفع بالمستوى الكافي هذه المرة، لكنه يستمر في الصعود”، مضيفة “لدي خبرة كبيرة تكفي لكي لا أشعر بخيبة أمل بنتيجة ضاعفنا فيها عدد نوابنا”.

وفترة انعدام اليقين السياسي التي بدأت الآن بدون غالبية واضحة، تضعف رئيس الجمهورية والحكومة المقبلة على حد سواء. وقد تظهر عندها لوبن، التي سبق أن ترشحت للانتخابات الرئاسية، كقوة استقرار، إذ إن سلطتها على معسكرها ليست موضع شك مبدئياً.

وقد أثبتت خلال السنتين الأخيرتين مهارتها في التموضع وسط اللعبة، لا سيما من خلال دفع نوابها إلى تأييد عدد من مذكرات حجب الثقة، بعضها صادر عن اليسار الراديكالي المتمثل في “فرنسا الأبية”، مؤكدة أن الغاية تبرر الوسيلة.

وقد سمحت خصوصاً بإقرار قانون الهجرة في الفترة الأخيرة من خلال قرارها تأييد النص، وهي فكرة كان يعتبرها بعض نواب التجمع الوطني غير منطقية قبل ساعات على هذا القرار إلا أن الجميع احترم التعليمات الصادرة.

قد تبدو مارين لوبن إزاء ائتلاف مقبل مبهم المعالم أو حتى “حكومة خبراء” كمعارضة رئيسة مع نهج جاهز تعتمده زعيمة اليمين المتطرف الإيطالي جورجيا ميلوني.

فبين 2018 و2022 أحجم حزبها “أخوة إيطاليا” (فراتيلي ديتاليا) عن المشاركة في أي تشكيلة حكومية فيما مجلس النواب الإيطالي مشرذم كما حال الجمعية الوطنية الفرنسية جراء نتيجة انتخابات الأحد.

في الانتخابات التالية فازت زعيمة اليمين المتشدد في إيطاليا وتولت رئاسة الحكومة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.