شريط الأخبار

صدور العدد (27) من دورية “صدى لجنة القدس”

 

معكم 24

أصدرت وكالة بيت مال القدس الشريف، مؤخرا، العدد الـ27 من دورية “صدى لجنة القدس” باللغتين العربية والإنجليزية.
وأفرد هذا العدد الجديد حيزا لخطاب صاحب الجلالة الملك محمد السادس، رئيس لجنة القدس، الذي وجهه جلالته للقمة الإسلامية الـ15 لمنظمة التعاون الإسلامي ببانجول-غامبيا.
وفي هذا السياق، أورد العدد كذلك تقرير لجنة القدس، الذي تم توزيعه على المشاركين في القمة، والمتضمن لحصيلة منجزات وكالة بيت مال القدس الشريف، الذراع التنفيذية للجنة، في المدينة المقدسة، التي فاقت 13,8 مليون دولار خلال الفترة 2019-2024.
ويضم العدد أيضا رصدا لردود الفعل العربية والدولية المشيدة والمرحبة بمبادرات صاحب الجلالة الملك محمد السادس وجهوده في الدفاع عن القدس، وبجهود المملكة المغربية في إيصال المساعدات لسكان غزة والمقدسيين.
كما تضمن العدد متابعات لأنشطة وبرامج الوكالة، في قطاعات مختلفة، ورصدا لمشاركتها في المعرض الدولي للنشر والكتاب بالرباط في ماي الماضي، بالإضافة إلى مواضيع أخرى همت، على الخصوص، إعلان الوكالة عن جوائز القدس الشريف للتميز الصحفي في الإعلام التنموي في دورتها الثانية، وتسليم ميدالية الشجاعة والإقدام لنقيب الصحفيين الفلسطينيين، وزيارة وفد أكاديمي وطلابي أمريكي للوكالة، وتتويج الفائزين بالدورة الخامسة لمسابقة “ألوان القدس”.
ويضم العدد كذلك ملفا حول “الاستراتيجية الرقمية لوكالة بيت مال القدس الشريف (2024-2027)، التي تهم استراتيجية الوكالة في مجال الرقمنة والتجديد والابتكار، حيث أوردت الدورية من خلال هذا الملف عدة أنشطة لوكالة بيت مال القدس ومبادرات تندرج في إطار تنفيذ هذه الاستراتيجية.
وفي هذا الصدد، كتب محمد سالم الشرقاوي، المدير المكلف بتسيير وكالة بيت مال القدس الشريف، في افتتاحية هذا العدد تحت عنوان “الرقمنة في خدمة التنمية الاجتماعية والاقتصادية في القدس”، أن وكالة بيت مال القدس الشريف تستمر، رغم الصعوبات المحيطة بالقدس، في تنفيذ مخطط عملها برسم سنة 2024، وذلك وفق الرؤية الحكيمة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، حفظه الله، رئيس لجنة القدس، الذي يوجه عمل الوكالة للاهتمام بالمشاريع الملموسة التي يعود أثرها على الفلسطينيين في القدس ومؤسساتهم.
وأضاف أن الوكالة كشفت في مايو 2024 بالدار البيضاء عن استراتيجيتها الرقمية 2024-2027 تحت شعار “التنمية الرقمية في خدمة التنمية الاقتصادية والاجتماعية في القدس”.
وأكد أن الوكالة أعلنت بالمناسبة عن حزمة المشاريع المدرجة في هذه الاستراتيجية بميزانية سنوية لا تقل عن مليون دولار أمريكي، (…)، مضيفا أن هذا الإعلان يأتي ليتوج مسار رقمنة الإدارة، وحيازة أولى شهادات احترام مقاييس الجودة العالمية ISO، ويعزز جهود المؤسسة لتحديث وتطوير منظومتها الرقمية حتى تواكب الطفرة الرقمية.
كما تضمنت افتتاحية السيد الشرقاوي الإشارة إلى إعلان الوكالة أيضا في مايو الماضي عن إطلاق حزمة جديدة من مشاريع الترميم والإعمار في البلدة القديمة للقدس وفي بعض أحيائها، مبرزة أن هذا المسار التكاملي الذي يطبع منهجية عمل الوكالة، تجسيد للتعليمات الملكية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس في تأمين استمرارية العمل الميداني اليومي للجنة القدس، بالتوازي مع المجهود السياسي الذي تنهض به الدبلوماسية المغربية على أكثر من صعيد لنصرة القضية الفلسطينية وحماية القدس والحفاظ على وضعها القانوني.
//

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.