الجماعة الترابية لأكادير و الإجهاز على حقوق المستضعفين من عمال الإنعاش، و المشهد يتكرر

– متابعة: رضوان الصاوي

قرر مجموعة من عمال الإنعاش الوطني بجماعة أكادير مقاطعة تسلم رواتب شهر دجنبر الحالي، و ذلك إحتجاجا على الإقتطاعات المتكررة من رواتبهم الهزيلة ، حيث تم إقتطاع رواتب 7 أيام خلال شهر نونبر و بلغ إلى علمهم أن نفس الإقتطاع سيتم خلال هذا الشهر .
متسائلين عن السبب الحقيقي وراء هذه الإقتطاعات ، و السند القانوني لهذا الإقتطاع ، و مآل الأموال التي تقتطع من رواتبهم رغم أن المجلس يصادق على الميزانية السنوية بمجموع رواتب 12 شهر بدون إقتطاع . فما مصير هذه الإقتطاعات ؟
و أمام هذه الوقائع نجدد تضامننا اللامشروط مع هذه الفئة إلى حين تحقيق مطالبها و صون كرامتها ، كما سنستمر في التعريف بهذه القضية ليعلم المواطنون حجم الظلم الذي يتعرضون له ممن أوكل لهم تمثيل الساكنة و تدبير شؤونها و على رأسهم رئيس المجلس البلدي عزيز أخنوش .
في الأخير لا بد من التذكير ببعض المعاناة التي تعيشها هذه الفئة و من بينها :
1 – عدم الإستفادة من الحد الأدنى للأجور
2 – عدم الإستفادة من التعويضات العائلية
3 – عدم الإستفادة من المعاش
4 – العمل لساعات أكثر من ساعات العمل القانونية
5 – عدم الإستفادة من أيام العطل و الأعياد و عدم الإستفادة من تعويضاتها .
و غيرهم الكثير …، حيث و منذ مدة ليست بالبعيدة كان عمال الإنعاش قد خاضوا إعتصامات أمام مقر الجماعة بسبب نفس المشاكل دون تقديم مبرر من الجماعة….

 

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.