مصرع ثلاثة أشخاص في حريق مبنى سكني في الضواحي الشمالية لباريس

وفقا لمصدر في الشرطة، اندلع الحريق قرابة الساعة الثانية فجرا في الطابق الأرضي من المبنى المؤلف من ثلاثة طوابق والواقع قرب المبنى البلدي للمدينة البالغ عدد سكانها 39 ألف نسمة والتي تقع على بعد نحو 15 كلم إلى الشمال من باريس.

قرابة الظهر كان الحريق قد أخمد. وأفاد صحافي في وكالة فرانس برس بأن آثار الدخان الأسود كانت بادية على واجهة المبنى.

وقال رئيس البلدية عز الدين الطيبي في تصريح لفرانس برس إن الضحايا الذين قضوا في الحريق هم مستأجرة تبلغ 65 عاما كانت تقيم في الطابق الثالث مع شقيقتها وصديقة كانت تستضيفها في منزلها بعد احتفال عائلي.

وأضاف رئيس البلدية أن بين المصابين الثمانية، ثلاثة في حال خطرة، بينهم طفل يبلغ ست سنوات في حال حرجة، واصفا الواقعة بأنها “مأساة مروعة”.

وأوضح رئيس البلدية أنه أصدر في 27  سبتمبر تحذيرا لهذا المجمع السكني المتداعي حيث يقيم نحو 15 شخصا علما بان وحدات عدة فيه كانت شاغرة.

وتابع لفرانس برس أن “المبنى لن ينهار لكن يتعين تنفيذ أشغال مختلفة” مضيفا أنه سيتم إجلاء السكان الأربعاء المقبل.

وسبق أن شهدت المنطقة حريقين أوقعا ضحايا.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.