شريط الأخبار

السيد عبادي: 301 نزيلا بسجن المحلي لسلا شاركوا في برنامج “مصالحة” منذ انطلاقه

قال الأمين العام للرابطة المحمدية للعلماء، أحمد عبادي، اليوم الاثنين بسلا، إن عدد المشاركين في البرنامج التأهيلي “مصالحة” منذ انطلاقه سنة 2017 بلغ 301 نزيلا.

وأوضح السيد عبادي، في كلمة له بمناسبة حفل إطلاق البرنامج التأهيلي “مصالحة” بالسجن المحلي لسلا، أنه تم تنظيم 12 دورة منذ انطلاق البرنامج سنة 2017 بمشاركة 279 نزيلا، لينضاف إليهم 22 نزيلا المشاركين هذه السنة في الدورة الـ13، مبرزا أنه، في إطار مقاربة النوع، استفادت 12 نزيلة من البرنامج وأفرج عنهن جميعهن.

وسجل أن البرنامج التأهيلي “مصالحة” يتضمن شقا هاما من الضمانات الأساسية المتعلقة باحترام حقوق الإنسان وحمايتها والنهوض بها، مذكرا بأن الغرض من هذه الضمانات، التي أتى بها دستور 2011، هو تقريب السجناء مما تم تحضيره لهم من أجل تأهيلهم لاندماج فعلي وحقيقي، واستغلال طاقتهم لإعادة بناء المستقبل في إطار ممارسة كاملة للمواطنة الصحيحة والحقة.

وأكد الأمين العام للرابطة المحمدية للعلماء أن هذا البرنامج التأهيلي يقوم على مفهوم أساسي هو مفهوم المصالحة، وذلك من خلال ثلاثة أبعاد هي “مصالحتكم مع ذواتكم من خلال إكسابكم كفاءات معرفية وسلوكية تمكنكم من إعادة بناء ذواتكم، ومصالحتكم مع النص الديني من خلال العودة إلى الفهم الصحيح وروحه المبنية على الاختلاف والتسامح والانفتاح (..) ومصالحتكم مع المجتمع وذلك بإكسابكم المهارات والكفاءات الضرورية لاستغلال أنسب لما تتوفرون عليه من قدرات ومؤهلات في إطار بناء مشروع ذاتي أو مجتمعي (..)”.

وبعد أن أشار إلى أنه سيتم تخصيص حصص من برنامج “مصالحة” للتذكير بالمقتضيات الخاصة بمكافحة التطرف والإرهاب في المواثيق الدولية وفي التشريع الوطني وفي باقي القوانين المنظمة للحياة العامة و”التي تهدف إلى الحماية وليس العقاب”، أبرز السيد عبادي أنه تم إعداد البرنامج المذكور وفق مقاربة مندمجة تتكامل فيها مختلف الأبعاد المشار إليها، مع تأطير المحاور المرتبطة بها من طرف الشركاء والمتدخلين المعنيين.

كما دعا السيد عبادي النزلاء المستفيدين إلى الالتزام التام بالمشاركة النشيطة والفعالة في الأنشطة المدرجة في هذا البرنامج التأهيلي، بما يساهم في تمكينهم من تملك الأدوات الضرورية لبناء قدراتهم الذاتية، وكذا من تصحيح مسار حياتهم على نحو سليم، فعال ومنتج.

وفي نفس الإطار، أعرب محمد أمين.خ، أحد النزلاء المستفيدين من البرنامج التأهيلي “مصالحة”، عن سعادته بالمشاركة والاستفادة من هذا البرنامج “وخاصة من الناحية العلمية وذلك بفضل الأساتذة المؤطرين”.

وأكد محمد أمين، في تصريح صحافي، أنه من أبرز الأسباب التي دفعته إلى المشاركة في هذا البرنامج هو “وقوعي في بعض الأخطاء المتعلقة بالفهم الصحيح للدين (..)”.

وجدير بالذكر أن جرى، يوم 02 نونبر الجاري بالرباط، التوقيع على اتفاقية لإحداث “مركز مصالحة”، الذي يهدف إلى إعادة تأهيل وإدماج السجناء المحكوم عليهم في قضايا التطرف والإرهاب.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.