شريط الأخبار

ﻣﺮﻛﺰ اﻟﺪار اﻟﺒﻴﻀﺎء ﻟﻺدﻣﺎن يفتتح ﺧﺪﻣﺎﺗﻪ بـ ” أﻛﺪﻳﺘﺎل ﻻﻳﻒ ﺑﺒﻮﺳﻜﻮرة”

اﻟﺪار اﻟﺒﻴﻀﺎء – أطلق ﻣﺮﻛﺰ اﻟﺪار اﻟﺒﻴﻀﺎء ﻟﻺدﻣﺎن، مؤخرا، ﺧﺪﻣﺎﺗﻪ بـ ” أﻛﺪﻳﺘﺎل ﻻﻳﻒ ﺑﺒﻮﺳﻜﻮرة” المتمثلة في ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻛﺎﻣﻠﺔ ﻣﻦ أﺳﺎﻟﻴﺐ اﻟﻌﻼج اﻟﺘﻲ تشمل على الخصوص، اﻟﺘﺤﻠﻴﻞ اﻟﻨﻔﺴﻲ، واﻟﻄﺐ اﻟﻨﻔﺴﻲ اﻟﺴﺮﻳﺮي.

وذكر بلاغ مشترك لمركز اﻟﺪار اﻟﺒﻴﻀﺎء ﻟﻺدﻣﺎن، ومجموعة “أكديتال”، أن الخدمات تهم أيضا اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ اﻟﻤﻌﺮﻓﻴﺔ واﻟﻌﻼج ﺑﺎﻟﻔﻦ واﻟﻌﻼج اﻟﺠﻤﺎﻋﻲ وورش اﻟﻔﻦ واﻟﺘﻌﺎﺑﻴﺮ اﻟﺒﺪﻧﻴﺔ واﻟﻤﺴﺮح واﻟﻜﺘﺎﺑﺔ واﻟﻄﺒﺦ واﻟﺒﺴﺘﻨﺔ وأﻧﺸﻄﺔ أﺧﺮى.

وأشار البلاغ، إلى أنه ﻳﺘﻢ ﺗﻌﺮﻳﻒ اﻟﻤﺸﺮوع اﻟﺬي أعدته وﻗﺎدﺗﻪ اﻟﺪﻛﺘﻮرة إﻳﻤﺎن ﻗﻨﺪﻳﻠﻲ، ﻣﻊ إﻧﺸﺎء واﻓﺘﺘﺎح ﻣﺮﻛﺰ اﻟﺪار اﻟﺒﻴﻀﺎء ﻟﻌﻼج اﻹدﻣﺎن ﻓﻲ “أﻛﺪﻳﺘﺎل ﻻﻳﻒ” ﺑﺒﻮﺳﻜﻮرة، على أﻧﻪ ﻣﻨﺼﺔ ﻣﺘﻌﺪدة اﻟﺘﺨﺼﺼﺎت ﻟﻌﻼج ودﻋﻢ اﻟﻤﺮﺿﻰ على اﻟﻤﺪى اﻟﻄﻮﻳﻞ، تهدف إلى ﺗﻘﺪﻳﻢ أﻓﻀﻞ رﻋﺎﻳﺔ ممكنة ﺑﺄﻧﺴﺐ اﻟﻄﺮق اﻋﺘﻤﺎدا على ﺗﻨﻮع اﻷﻣﺮاض واﻻﺿﻄﺮاﺑﺎت، بالإضافة إلى خدمات، غايتها تمكين المريض، اﻟﺬي ينبغي ﻋﻠﻴﻪ، ﺑﺎﻟموازاة ﻣﻊ رﻋﺎﻳﺘﻪ، أن ﻳﺴﺘﺄﻧﻒ حياته، وﻳﺘﻮلى اﻟﻤﺴﺆوﻟﻴﺔ وﻳﻮاﺟﻪ اﻟﺤﻴﺎة ﺑﻜﻞ ﻣﻈﺎﻫﺮﻫﺎ.

وأوضح المصدر ذاته، أن الغاية تتجلى في ﺟﻌﻞ اﻟﻄﺐ اﻟﻨﻔﺴﻲ ﺗﺨﺼﺼﺎ ﺗﻜﻮن ﻓﻴﻪ اﻷوﻟﻮﻳﺔ للإنسان، لافتا إلى أن اﻟﺮﻋﺎﻳﺔ تعد ﻓﻲ اﻟﻤﻘﺎم اﻷول ﻋﻼﻗﺔ ﺑﻴﻦ اﻟﻤﺮﻳﺾ واﻟﻄﺒﻴﺐ، وﻫﻲ ﻋﻼﻗﺔ ﺛﻘﺔ وﺗكامل تتماشى مع مجموعة متنوعة من العلاجات اﻟﻤﻨﺎﺳﺒﺔ اﻟﺘﻲ ﻳﻘﺪﻣﻬﺎ ﻓﺮﻳﻖ ﻣﺘﻌﺪد اﻟﺘﺨﺼﺼﺎت.

وأضاف البلاغ، أنه بمعية اﻟﺪﻛﺘﻮرة

اﻟﻤﺠﺘﻤﻊ إذ “ﻻ ﻳﻤﻜﻦ أن ﺗﻨﺸﺄ إﻻ ﻋﻦ ﻃﺮﻳﻖ اﻟﺘﻔﺎﻋﻞ ﻣﻊ اﻵﺧﺮﻳﻦ”.

وأكد البلاغ أنه يتضح من خلال ﻋﺪد اﻟﻤﺮﺿﻰ اﻟﺬﻳﻦ تتابعهم الأخصائية، ﻣﻨﺬ ﺳﻨﻮات، من خلال ﺷﻔﺎﺋﻬﻢ، وﻋﻮدﺗﻬﻢ اﻟﻨﺎﺟﺤﺔ إلى ﺷﺆون اﻟﺤﻴﺎة، وﺗﺤﻤﻠﻬﻢ ﻟﻠﻤﺴﺆوﻟﻴﺔ، واﻹﻧﺠﺎزات اﻟﻜﺒﻴﺮة اﻟﺘﻲ ﺣﻘﻘﻮﻫﺎ، ﻣﺪى أهمية مثل ﻫﺬا اﻟﻤﺮﻛﺰ في اﻠﻤﺸﻬﺪ اﻟﻄﺒﻲ اﻟﻤﻐﺮﺑﻲ، اﻟﺬي ﻳﺴﻌﻰ إلى اﺑﺘﻜﺎر وﻣﻮاﺟﻬﺔ اﻟﺘﺤﺪﻳﺎت اﻟﻜﺒﺮى خدمة للصالح العام.

ﻟﺬﻟﻚ ﻳﻌﺘﻤﺪ ﻣﺮﻛﺰ اﻟﺪار اﻟﺒﻴﻀﺎء ﻟﻄﺐ اﻹدﻣﺎن على ﻓﺮﻳﻖ أﺛﺒﺖ ﻧﻔﺴﻪ وﻛﻔﺎءﺗﻪ، فإلى جانب اﻟﺪﻛﺘﻮرة إﻳﻤﺎن ﻗﻨﺪﻳﻠﻲ، يضيف البلاغ، ينبغي الإشادة بمساهمة ﻛﻞ ﻣﻦ: ليلى اﻟﻌﻤﺮاﻧﻲ، وﻓﺎﻟﻴﺮي اﻟﻔﺎﺳﻲ ﻟﻠﺘﻐﺬﻳﺔ اﻟﺮاﺟﻌﺔ اﻟﻌﺼﺒﻴﺔ، وزﻳﻨﺐ ﺑﻠﺨﻴﺎط، ورﺷﻴﺪ آﻳﺖ أوﻓﻘﻴﺮ، وﺻﺎﺑﺮﻳﻦ اﻟﻜﺎون، ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﱃ ﻣﻌﺎﻟﺠﻴﻦ ﻧﻔﺴﻴﻴﻦ ﺣﺮﻛﻴﻴﻦ، وﻣﻌﺎﻟﺠﻴﻦ ﺑﺎﻟﻔﻨﻮن وﻣﺪرﺑﻴﻦ رﻳﺎﺿﻴﻴﻦ.

وخلص البلاغ إلى أن ذﻟﻚ ﻳﻌﺘﻤﺪ أﻳﻀﺎ، على ﺑﺮاﻣﺞ ﺗُﺸﺮك ﺟﻤﻴﻊ اﻟﻔﺮق ﻓﻲ إﻋﺎدة اﻟﺘﺄﻫﻴﻞ وإﻋﺎدة اﻹدﻣﺎج الاﺟﺘﻤﺎﻋﻲ واﻟﻤﻬﻨﻲ ﻟﻠﻤﺮﺿﻰ اﻟﻤﺪﻣﻨﻴﻦ. كما ﺗﺘﻢ اﻟﻤﺮاﻗﺒﺔ أﻳﻀﺎ ﻓﻲ اﻟﻤﻨﺰل ﺑﺮاﺑﻂ ﻳﻈﻞ ثابتا ﻋﲆ ﻣﺪار ﺳﻨﻮات ﻋﺪﻳﺪة ﺑﻬﺪف ﺗﻘﺪﻳﻢ دﻋﻢ ﺣﻘﻴﻘﻲ ﻟﻠﺘﻐﻴﻴﺮ ﻓﻲ اﻟﺤﻴﺎة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.