شريط الأخبار

زلزال الحوز: تبرعات أعضاء المجلس الأعلى للسلطة القضائية والقضاة ستتم لفائدة الحساب الخاص المفتوح بتعليمات ملكية سامية

أعلن المجلس الأعلى للسلطة القضائية أن تبرعات أعضائه والتبرعات التي قد يقوم بها القضاة، بإرادتهم واختيارهم وكل حسب قدرته، ستتم لفائدة الحساب الخاص الذي تم فتحه، بتعليمات ملكية سامية للمساهمة في جهود التخفيف من آثار الزلزال الذي ضرب بعض مناطق المملكة.

وكان بلاغ للديوان الملكي، صدر عقب ترؤس صاحب الجلالة الملك محمد السادس أمس السبت بالقصر الملكي بالرباط جلسة عمل خصصت لبحث الوضع في أعقاب الزلزال المؤلم، قد أكد أن جلالته أعطى تعليماته السامية من أجل فتح حساب خاص لدى الخزينة وبنك المغرب بهدف تلقي المساهمات التطوعية التضامنية للمواطنين والهيئات الخاصة والعمومية.

وأشار المجلس الأعلى للسلطة القضائية، في بلاغ، أنه تابع بأسى وتأثر بالغين، كسائر مكونات الشعب المغربي ومؤسساته، الآثار الناجمة عن الزلزال الذي ضرب بعض المناطق المغربية في ليل الثامن من شتنبر الجاري.

وأوضح البلاغ أن أعضاء المجلس وإدارته، الذين يثمنون القرارات التي أمر بها جلالة الملك خلال جلسة العمل، قد قرروا المساهمة في الجهود التي تقوم بها السلطات المغربية تحت القيادة الرشيدة لجلالة الملك حفظه الله ورعاه، وذلك بالتبرع بالدم.

كما قرر أعضاء المجلس والأطر العليا بإدارته، يضيف البلاغ، التبرع بأجرة شهر واحد من رواتبهم للصندوق المحدث للغاية نفسها، مؤكدين استعدادهم للمساهمة بكل ما يمكنهم القيام به من جهود أخرى إذ اقتضى الحال ذلك.

ومن جهة أخرى، أعرب المجلس الأعلى للسلطة القضائية عن مباركته لما عبرت عنه بعض الجمعيات المهنية للقضاة من مبادرات في هذا الصدد؛ داعيا كافة قضاة المملكة إلى الانخراط في هذا المجهود الوطني التضامني، بما هو معهود في المواطنين المغاربة من التحام وتضامن أمام الأحداث العظام .

وأهاب المجلس بالمسؤولين القضائيين إلى السعي لتيسير الإجراءات بالنسبة للقضاة الراغبين في المساهمة، وذلك بالإشراف على تنظيم حملات للتبرع بالدم، وموافاته بلوائح القضاة الراغبين في التبرع بقدر معين من رواتبهم مع تحديد ذلك القدر وجدولة مدة اقتطاعه عند الاقتضاء .

كما ترحم أعضاء المجلس الأعلى للسلطة القضائية وإدارته، بهذه المناسبة، على الضحايا الذين قضوا نحبهم في الزلزال داعين لهم بالرحمة والمغفرة وقدموا العزاء لأهلهم وذويهم، راجين الشفاء العاجل للجرحى والمصابين.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.