والي الجهة لسوس ماسة و رئيس مجلسها كريم أشنكلي يشرفان على الإحتفال بالذكرى 18 للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية…..

  • أكادير: رضوان الصاوي

احتفاء بالذكرى الثامن عشر لإعطاء صاحب الجلالة الملك محمد السادس 8 إنطلاقة المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، يتشرف السيد والي جهة سوس ماسة بدعوتكم لحضور اليوم التواصلي تحت شعار “المرحلة الثالثة، حصيلة المنجزات و المكتسبات”، و ذلك يوم الخميس 18 مايو 2023 على الساعة 9h30 بمقر ولاية الجهة.

وجاء في كلمة السيد الوالي
بهاته المناسبة لتخليد الذكرى 18
لإعطاء الانطلاقة للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية: يَسُرُّني، بادئ ذي بَدْءٍ، أنْ أرَحِّب بكُم جميعا في هذه التظاهُرة الفائقة الأهمية، والتي تُنَظَّم تخليدًا للذكرى الثامنة عشرة لإعطاء الانطلاقة للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية من طرف صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله، في مثل هذا اليوم من سنة 2005، حيث أعلنَ عنها حفظهُ الله في خطابِه التاريخي الذي وجَّهَهُ جلالتُه يَوْمَها إلى الأمَّة؛ ومما جاء فيه:

“إنَّ الأمر يتعلق بالمُعْضِلَة الاجْتماعية، التي نعتَبرُها بمثابة التَّحَدي الأكبر لـتـحـقـيـق مـشـروعِـنـا الـمُـجـتـمـعـي الـتـنـمَـوي، والـتـي قَـرَّرْنـا، بـِعَـوْنِ الله وتـَوْفِـيـقِـه، أن نـتـصـدَّى لـهـا بـإطـلاق مـبـادرة طـمـوحـة وخـلَّاقـة، باسـم”الـمـبـادرة الـوطـنـيـة للـتـنـمـيـة الـبـشـريـة”. وتـنـدرج هـذه الـمـبـادرة ضـمـن رؤيـة شُمـولـيـة، تشـكـل قِـوام مـشـروعـِنـا الـمـُجـتـمـعـي، الـمـرتـكـز عـلى مبـادئ الديـمـقـراطـيـة السـيـاسـيـة، والفـعـالـيـة الاقـتـصـاديـة، والتـمـاسُـك الاجـتـمـاعـي، والـعـمـل والاجـْتـهـاد، وتـمـكـيـن كـل مـواطـن مـن الاسـتـثـمـار الأمْـثـل لـِمـُؤهـِّلاتـِه وقـُدُراتـِه”
انتهى كلام جلالة الملك.

وهكذا – يضيف السيد الوالي – شكَّلت المبادرة الوطنية، منذ انطلاقِها، ورشًا ملكيًا مفتوحًا للتنمية البشرية الْمُجَسِّدَة لفلسفةٍ رائِدَة تهْدِف إلى تقليص العجز السوسيو- اقتصادي وتسْهِيل الإدْماج للفئات الفقيرة والمُعْوِزة وصَوْنِ كرامتها، والعمل على مُعالجة مُعْضِلات الحاجَة والفقْر والإقْصاء والهشاشَة من جُذُورِها، وتكْريس مَبْدَأ التكافُل والتضامُن والتَّآزُر بين مختلف فئات الشعب في كل الظروف والأحوال، في إطار إستراتيجية شامِلة ومُندمجة ترتكزُ على الْبُعْدِ التُّرابي و تنْسجم مع الخُصوصيات المحلية، في ابْتكار الحلول الناجِعة للإشْكالِيات الاجتماعية والبشرية المطروحة وانْتهاج المقاربة التشارُكية مع مُختلف الفاعلين المعنيين، من سُلطات محلية ومجالس منتخبة وهَيْئات المُجتمع المدني.

لقد شَهِدَت المبادرة الوطنية للتنمية البشرية حتى الآن ثلاثة مراحل مُتتالية، تمحْوَرَت خلال المرحلة الأولى، الممتدَّة ما بين سنتي 2005 و2010، حول أرْبَعَة برامج لتحْسين الأوْضاع الْمَعيشِيَّة لِلفئات الاجتماعية الْمُستهدَفة، من خلال برنامج مُحاربة الفقر في الوسط القروي، وبرنامج مُحاربة الإقْصاء الاجْتماعي في الوسط الحضري، وبرنامج مُحاربة الهشاشة، والبرنامج الأفُقي.

في حين عرفت في المرحلة الثانية، التي بدأت سنة 2011، دَفْعَةً كُبرى تَجلَّت في الرفْع من مُخَصَّصاتِها المالية، مِما مَكَنَّها من اسْتهداف العديد من الجماعات القروية والأحْياء الحضرية الناقصة التجهيز والدَّواوير الْمَعْزولة، من خلال برنامج التأهيل الترابي.

وقد حَظِيَّت المبادرة الوطنية خلال ذلك بإشَادة دولية على أعلى المستويات، وصُنِّفَت ضمن المراكز الثلاثَة الأولى لأحْسن البرامج ذات الوقْع القَوي في العالمِ أجْمع في ترْتيب البنك الدولي لسنة 2015.
وعلى إثْر النجاح الذي عَرَفَتْهُ هاتانِ المرحلتَان، وبعد عملية تقْيِيمٍ دَقيقٍ وشامِل لهُما، وانسجامًا مع مُسْتَجَدَّات ورْش الجِهوية المُتقدِّمة وما يُواكبُها من لا تمركزٍ إدَاري يرْمي إلى تحقيق الالتقائية في السياسات العمومية ، أشْرَف جلالةُ الملك محمد السادس، حفظه الله، على إعْطاء الانْطلاقة لِلمرحلة الثالثة (2019-2023)، بتاريخ 19 شتنبر 2019 ، تحصينًا للمُكتسبات المحققة في صوْن كرامة المواطن وتحسين ظروف عيشه، وبناء المُستقبل عبر إعادة توْجيه البرامج وِفْقَ هندسة مبتكرة تَتَصَدَّى، بِطريقة اسْتِباقية، لِلمصاعِب التي تُواجه الفرد طيلَةَ مراحِل نُمُوِّه، وتجاوُز المُعيقات المرصودة على مُستوى البنيات التحتية والخدمات الأساسية الصحية والتعْليمية، وإطلاق وتطْوير جِيل جديد من المُبادرات الْمُحْدِثَة لِفُرَص الشغل لِدَعْم التماسُك الاجتماعي والإدْماج الاقْتصادي للشباب. واسترسل السيد والي جهة سوس ماسة بالقول كون إحياء الذكرى السنوية لإعطاء الانطلاقة للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية يشكل فُرْصَةً مُتجدِّدَة لاسْتعراض وتقْييم حصيلة برامِجِها وتسْليطِ الضوء على مًساهمتها الفعالة في الارتقاءِ بالتنمية البشرية للأجيال الصاعدة ومُواكبة الأفراد في مختلف مراحل نُمُوِّهم، ومُحاربة الهشاشة والإقْصاء الاجتماعي من جُذورهما والرفع من قابِلِيَّة التشغيل واعتماد الرَّقْمَنَة في تقْريب الخدمات ودعْم ريادة الأعمال لدى النساء والشباب وتحْديد المشاريع ذات الوقْع الإيجابي اعتمادا على مُقاربة السلاسل ذات القيمة العالية.

وقد اخْتارت المبادرة الوطنية هذه السنة، التي تعدُّ الأخيرة من مدة تنفيذ مرحلتها الثالثة 2019-2023، تنْظيمَ فعاليَّاتها تحت شعار”حصيلة المنجزات والمُكتسبات -المرحلة الثالثة”، لِتَتَمَحْوَر حول اسْتِعْراض ما تحقَّقَ من إنْجازات و تشْكيل فضاءٍ لمُناقشة نِقاط القُوة فيها.

وهذا الاختيار مُسْتَمَدٌّ من الإرادة الراسِخة للسياسات العُمومية في مُواصلة العمل على تحْسين مُؤشرات التنمية البشرية بتركيز الاهتمام على الفرد في مُختلف المراحِل بدل الإنْجازات المادية، وإشْراك رُوَّاد ومُخْتَصين في تنزيل البرامج عِوَضَ التنفيذ المباشر، مع وضْع نظام لِقيادة المشاريع وضمان انخْراط كافة الشركاء لضمان الالتقائية في الجهود وتأمين التَّآزُر في الوسائل والإمكانيات.

وقد حققت المبادرة الوطنية للتنمية البشرية على صعيد جهة سوس ماسة، خلال الفترة الماضِيَة من عُمر هذه المرحلة، انْجازاتٍ بالغة الأهمية، هَمَّت العديدَ من القطاعات المُنْدَرِجَة ضمن برامج وأوْلَوِيات هذا الْوَرْش الملكي، مُرَسِّخَةً في ذلك المقاربة التشاركية ومُعَزِّزَة مبادئ التعاقُد والشراكة التصاعُدِيَة، مما مَكَّنَ أعدادًا كبيرة من المواطنين المُستهدَفِين من الاستفادة من البرامج والأنشطة المُندرجة في إطارها والتي مكنت من تحسين ظروف عيشهم وأتاحت لهم الفُرصة للانْخراط في مُسلسل التنمية.
وتجدر الإشارة في هذا الإطار، على مُستوى عمالة أكادير إداوتنان، إلى انجاز ما يُناهز في مجموعه 290 مشروعا ونشاطا بتكلفة إجمالية تقدر بما يزيد على 605 مليون درهم، ساهمت المبادرة الوطنية للتنمية البشرية في تمويلها بنسبة 31%. وتتعلق ، في مُجْمَلِها، بتحسين مؤشرات الرأسمال البشري وفُرص الإدماج الاقتصادي للشباب، فضلًا عن حماية ومساعدة الفئات في وضعية هشاشة وإعادة الإدماج لفائدة النساء والشباب الذين يعيشون أوْضاعًا صعبة، في الحياة الاجتماعية والاقتصادية النَّشِطَة.

و قد حضر هذا اللقاء رئيس المجلس لجهة سوس ماسة السيد كريم أشنكلي و السيد الكاتب العام لولاية جهة سوس ماسة و عدد من المنتخبين و فعاليات المجتمـــع المدني و رجال الإعلام، حيث تم إلقاء عرض مطول للإنجازات و الأوراش التي تحققت خلال الفترة الماضية و التي كانت موضوع كلمة رئيس مجلس جهة سوس ماسة كريم أشنكلي و رئيس مجلس عمالة أكادير إداوتنان عبدالله المسعودي.

 

 

 

 

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.