استئناف العمل بشركة إنزكان /البيئة، و الكرة في مرمى الجماعة الترابية لإنزكان و قباضتها…..

  • إنزكان: رضوان الصاوي

استأنف عمال شركة إنزكان /البيئة المتخصصة في النظافة العمل بعد إضراب استغرق يومين الثلاثاء و الأربعاء 16/ 17 ماي الجاري، بسبب خلل في صرف مستحقات الشركة منذ يناير الماضي في إطار إتفاقية التدبير المفوض الذي يربطها مع الجماعة الترابية لإنزكان، حيث لم يستصغ العمال عدم صرف أجرتهم و دون توصل الشركة بمستحقاتها و التي تفوق مائة مليون سنتيم…..

وفي هذا الصدد، فتحت الجريدة بحثاََ في الموضوع حيث توقفت على خلل بين القباضة و الجماعة الترابية لإنزكان إنعكس على الأداء اليومي للشركة و أثار حفيضة العمال الذين ضاقوا صبراً جراء التأخير لأجرتهم دام خمسة عشرة يوماً، حيث نفذوا الإضراب طيلة يوم الثلاثاء و يوم الأربعاء إلى غاية الساعة الحادية عشرة بعد تدخل الرئيس خلال اليومين مع صرف معجل لأجرتهم، لتعود الحياة للمدينة بجمع النفايات التي عمت كافة الأحياء و أزكمت أنوف الساكنة مدة يومين…..

من جهته نفى محمد جموع النائب المكلف بمراقبة التدبير المفوض لقطاع النظافة الأخبار الرائجة، حيث أكد أن الجماعة أدت ما بدمتها للشركة، وسبب التأخير هو الإجراءات الإدارية للقباضة، خصوصا بعد تغيير القابض. وفي سياق متصل كشفت مصادر داخل القباضة فإن خلل تأخير مستحقات الشركة راجع إلى عدم إنجاز الوثائق الإدارية بالشكل المطلوب من طرف قسم الحسابات بالجماعة الترابية لإنزكان، علماََ أن جزاءات ضد الشركة لم يتم خصمها من المبلغ الإجمالي للحوالات ما تسبب في تأخير صرف مستحقات الشركة المذكورة…..

وارتباطاََ بإتفاقية التدبير المفوض التي تربط الشركة بالجماعة الترابية لإنزكان، تلزم الجماعة بصرف مبلغ 150 مليون سنتيم بداية كل شهر، حيث عرفت مستحقات الشركة أخيراََ منذ شهر يناير، هذه الأخيرة قامت بصرف مستحقات العمال في إنتظار قيام الجماعة بواجبها و الذي دام خمسة أشهر، قبل أن ينفذ صبر الجميع، علماََ أن الشركة المذكورة تقدم خدمات جليلة للمدينة في مجال النظافة و التخلص من النفايات الصلبة عبر أربع ولايات للجماعة الترابية لإنزكان، ولم تسجل مثل هذه الإشكالات نهائياََ بالمرة ……

جدير بالذكر ، أن وسائل التواصل الاجتماعي تناسلت بها مجموعة من التدوينات الفيسبوكية تتسائل عن مصير الشركة التى أوكلت لها الصفقة الخاصة بالنظافة، و مدى إلتزام الجماعة الترابية بواجباتها طبقاََ بدفتر التحملات، بعد رصد تلال من النفايات و الأزبال وكل الأحياء دون الكشف في البداية عن الخلل و ماذا يجري في الكواليس…..

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.