إنزكان.. بيان تنسيقية التجار يشعل النقاش على مواقع التواصل الاجتماعي، مع رفع شعار «البعمراني خط أحمر»..

  • أكادير: رضوان الصاوي

أصدرت تنسيقية التجار بإنزكان بياناََ موجهاََ للرأي العام خصص للهجوم الصريح ضد عمالة إنزكان أيت ملول و مسؤولها الأول، كما أورد البيان مجموعة من المعطيات نسبت لما سمي بلوبي العقار بالمدينة، و ارتباطاته بأسواق المدينة الأطلس و الحرية و مصرينة و المنطقة الجنوبية عموما …..

وقد ساهم تأسيس التنسيقية و إصدار البيان المذكور في إشعال نقاش واسع على مواقع التواصل الاجتماعي حول مصداقية التنسيقية و الإطارات الموقعة على البيان، ووجهت اتهامات صريحة للتنسيقية و أعضائها وصلت إلى حد نعت بعضهم باسترزاقيين على حساب هموم التجار و التجار بالتجوال، حيث رفع شعار في وجههم « البعمراني خط أحمر»، كما تم الكشف عن الدوافع لولادة هذا الإطار الجديد، خصوصاً بعد نفض الغبار على عمليات الإبتزاز التي يتعرض لها عامل عمالة إنزكان أيت ملول من طرف أقطاب التنسيقية، و هو الدفع الذي يرفضه المعنيون بحجة أن المطالب عادلة ومشروعة….

إلى ذلك، خرج بيان التنسيقية مديلاََ بمجموعة من الخواتم لجمعيات مهنية وإطارات نقابية و حقوقية اعتبرها رواد مواقع التواصل الاجتماعي و مدونون وفاعلون تفتقد للمصداقية، حيث أنها تتضمن توقيعات لهيئات يمثلها شخص واحد، بينما أخرى انتهت صلاحيتها بتفكيك مكتبها و أصبح يضم ثلاثة أعضاء من أصل تسعة، فيما تضم التنسيقية بعض ذوي السوابق العدلية و الذي يسقط من درجة الإعتبار بقوة القانون….

إسماعيل أبو الحقوق إسم على مسمى، رجل سلطة بإمتياز تعرفت عليه مدينة إنزكان مع أول إحداث لعمالة إنزكان أواسط التسعينات، عين بها رئيس قسم الإستعلامات العامة (الشؤون الداخلية حالياََ)، حيث انطلقت العمالة حينها بأربعة أقطات : أحمد المجاهدي عاملا، بالعبدية بوشعيب مديراََ للديوان، و محمد عسيلة كاتباََ عاماََ….. ، حيث تم تسيير قسم الإستعلامات العامة ( الشؤون الداخلية حالياً) بقيادة إسماعيل أبو الحقوق بحكمة و تبصر و كانت له كلمة وازنة في كل الأمور، وكان بمتابة ذلك الجدار الذي يصعب القفز عليه من طرف أي كان، و ممارساََ لدوره داخل التسيير الترابي بتمكن و الحزم، وكان يحسب له ألف حساب في جهاز رجال السلطة آنذاك،…. (التاريخ لا يرحم)،….

إن الرد الذي أوردته الجريدة نقلاََ عن المصدر المقرب من مصالح عمالة إنزكان أيت ملول، كان واضحاََ و صريحاََ و مبني على معطيات تأسست على القانون، وتوجت بالتفاعل الإيجابي على مواقع التواصل الاجتماعي لصالح موقف السلطات الإقليمية، كما زكته مجموعة من الإنسحابات لإطارات من التنسيقية أضعفت تموقع هاته الأخيرة……

 

 

 

 

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.