تأسيس تنسيقية جمعيات المجتمع المدنــي بإنزكان لمواجهة إغلاق باب الحوار و تجميد الملفات المطلبية..

  • إنزكان: رضوان الصاوي

تأسست بمدينة إنزكان تنسيقية جمعيات المجتمع المدني لمواجهة التهميش و إغلاق باب الحوار، و عدم الإستجابة لعدد من الملفات المطلبية التي يعتبرها أصحابها مشروعة و حقوق مكتسبة. وقد حضر الإجتماع التمهيدي ما يقارب 30 إطار نقابي و جمعيات مهتمة بشؤون التجار و التجارة بالتجوال، هيئات حقوقية كالهيئة الوطنية للدفاع عن المال العام بجهة سوس ماسة وجمعية حماية المواطنين من الشطط في استعمال السلطة وحقوق الانسان …. الخ.

وكشف المجتمعون يومه الجمعة بمقر الفدرالية عن حجم المعاناة التي تتخبط فيها إطاراتهم، كما تمت الإشارة إلى مجموعة من ملفات الفساد التي تهم عدد من المرافق العمومية المشكلة في أسواق المدينة بدءاََ بالحرية و أطلس وسوق المتلاشيات و مصيرينة…… ، حيث تساءل المعنيون كيف يتم تجميد الملف المطلبي لتجار القرب بسوق مصيرينة و قضية إيوائهم بسوق الأطلس منذ حوالي ثلاثين سنة، في الوقت الذي تتم تسوية العقار المسمى الملك العام والذي يتواجد عليه سوق المتلاشيات وسوق مصيرينة و تفويته للوبي العقار المعروف بالمدينة… ؟

كما أشار المجتمعون إلى الحيف الذي لحقهم بسبب إغلاق باب الحوار من طرف السلطة المحلية و الإقليمية ؟ كما تمت الإشارة إلى تقاذف الملفات بين العمالة و السلطة المحلية و الدائرة الحضرية دون تقدم في معالجتها……..

وبعد الإستماع إلى عدد من المدخلات تم الإتفاق على صياغة بيان مشترك للهيئات المشاركة في التنسيقية.

وقد أسندت مهمة صياغة مسودة البيان المذكور إلى كل من الحاج العلوي وحسن بالموذن و حسن موتقي، على أساس عرضه على الجميع في إجتماع التنسيقية الإثنين المقبل للتصويت عليه وتوقيعه، حيث من المنتظر أن تنظم للتنسيقية إطارات أخرى مطلوب منها الإستجابة للنداء المشار إليه أعلاه…

وجدير بالذكر أن التنسيقية تظم إطارات نقابية و جمعوية بالمجتمع المدني بإنزكان و أيت ملول و الدشيرة الجهادية لمختلف القطاعات، و كل من تضرر من التسيير الحالي و كل من يحمل بين يديه ملف مطلبي ظل حبيس الرفوف حتى إشعار آخر.

و من ضمن الملفات التي أثيرت خلال هذا اللقاء إلى جانب ملف سوق الأطلس، تمت الإشارة إلى التلاعبات التي شهدتها عملية توزيع المربعات بسوق الجملة للفواكه و الخضر بالجملة و نصف الجملة لإنزكان و ما تشهده محطة الشحن بنفس المرفق، ثم التجميد الذي يعرفه اليوم ملف الفضاء المركزي التسوق للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية……. الخ.

وفي الأخير تم إقتراح إظافة إلى بيان التنسيقية توجيه رسالة شديدة اللهجة إلى وزارة الداخلية و ربما جهات أخرى، في انتظار اللجوء إلى خطوات أخرى تصعيدية لمواجهة ما أسماه المعنيون بتجميد الحوار و الملفات المطلبية من طرف من يهمهم الأمر و بالأخص السلطة الإقليمية، في إشارة لمجموعة من المحاضر التي تم توقيعها منذ 2015 وبقيت دون تنفيذ، في انتظار ما سيكشف عنه البيان ليوم الإثنين المقبل…

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.