تظاهرات بعواصم أوروبية غداة الذكرى الأولى لحرب أوكرانيا

طالب متظاهرون تجمعوا السبت في العاصمتين الفرنسية والألمانية بإرساء السلام في أوكرانيا، غداة إحياء نشطاء في البلدين الذكرى السنوية الأولى لبدء الهجوم الروسي على أوكرانيا. فيما تم تنظيم الجمعة تظاهرات في أوروبا شارك فيها الآلاف للتنديد بالغزو الروسي للأراضي الأوكرانية.

واحتشد مئات الأشخاص السبت، أدوا النشيد الوطني الأوكراني في “ساحة الجمهورية” بالعاصمة الفرنسية باريس قبل الانطلاق في مسيرة تقدّمها أطفال يرتدون الزي التقليدي الأوكراني.

وأدان فولوديمير كرافتشنكو البالغ 73 عاما والذي فر من أوكرانيا قبل عام، قائلا  “أولئك الذين اغتصبوا أرضنا وحقوقنا”.

وجاء التحرك في باريس غداة مسيرة نظّمت تأييداً لمقاومة الشعب الأوكراني “البطولية” وتكريما لضحايا النزاع ولإظهار دعمهم لأوكرانيا، بعد مرور عام على بدء الغزو الروسي لهذا البلد.

ووفق الشرطة الألمانية، تجمّع ما يقارب عشرة آلاف شخص وسط برلين حيث تساقطت الثلوج، للمطالبة بالتفاوض مع موسكو بدل تسليم أوكرانيا أسلحة، بعد عام على بدء الغزو الروسي لهذا البلد.

A demonstrator holds a sign during a protest against Russia’s military invasion of Ukraine at Place de la Republique in Paris on March 5, 2022. (Photo by Sameer Al-DOUMY / AFP)

ورفع المشاركون في المسيرة علمي أوكرانيا والاتحاد الأوروبي، ولافتات كتبت عليها عبارات تطالب بإحلال السلام، وأخرى مناهضة لروسيا.

 تظاهرات بعواصم أوروبية غداة الذكرى الأولى لحرب أوكرانيا

 

طالب متظاهرون تجمعوا السبت في مدن وعواصم أوروبية، بإرساء السلام في أوكرانيا، غداة إحياء الذكرى السنوية الأولى لبدء الغزو الروسي للأراضي الأوكرانية.

ونظمت تظاهرات في مدن أوروبا شارك فيها الآلاف للتنديد بالغزو الروسي لأوكرانيا.

بحسب الشرطة الألمانية، تجمع حوالي عشرة آلاف شخص في وسط برلين، حيث تساقطت الثلوج للمطالبة بالتفاوض مع موسكو بدل تسليم أوكرانيا أسلحة، بعد عام على بدء الغزو الروسي لهذا البلد.

تحت شعار “انهضوا من أجل السلام” تجمع متظاهرون أمام بوابة براندنبورغ، على مقربة من موقع كان نشطاء قد ركنوا فيه دبابة روسية مدمّرة أمام مقر السفارة الروسية في برلين.

ونظم التجمع بدعوة من السياسية اليسارية المتطرفة ساره فاغنكنيشت، والناشطة في الدفاع عن حقوق النساء أليس شفارتزر، اللتين خاطبتا المشاركين في التجمع الذي أثار جدلا كبيرا بسبب تأييد شخصيات يمينية متطرفة له.

وأطلقت فاغنكنيشت وشفارتزر عريضة قالتا إنها جمعت أكثر من 645 ألف توقيع.

في العاصمة الفرنسية باريس، تظاهر بحسب الشرطة ثلاثة آلاف شخص أدوا النشيد الوطني لأوكرانيا في “ساحة الجمهورية” قبل انطلاق مسيرة تقدّمها أطفال يرتدون الزي التقليدي الأوكراني.

ودان فولوديمير كرافتشنكو البالغ 73 عاما، والذي فر من أوكرانيا قبل عام “أولئك الذين اغتصبوا أرضنا وحقوقنا”.

وقالت كريستينا كراسنوبوكا إن “شعور الذنب” الناجم عن عدم الوجود في أوكرانيا تلاشى خلال العام الماضي، وتحول إلى شعور بأن “من الأجدى الوجود هنا (في فرنسا) لإرسال إمدادات وأموال إلى البلاد”.

وتظاهر مئات الأشخاص في أنحاء أخرى من فرنسا خصوصا في مدينة مونبلييه الجنوبية، حيث استقرت في نيسان/أبريل من العام الماضي ليتوكا كسينيا مع ابنتها البالغة سنتين.

وشددت كسينيا البالغة 29 عاما في تصريح لوكالة فرانس برس على أن الحرب “لن تنتهي قريبا، علينا أن نصرخ في كل مكان أن أوكرانيا تعاني وللأسف ستظل تعاني”.

وفي العاصمة البلجيكية بروكسل، عبر آلاف الأشخاص عن تضامنهم مع الشعب الأوكراني في الذكرى السنوية الأولى لانطلاق الهجوم الروسي.

جاء ذلك خلال مسيرة حاشدة جرت أمام محطة قطار بروكسل نورد، للمطالبة بالسلام من أجل أوكرانيا، وإنهاء الحرب الروسية عليها.

ورفع المشاركون في المسيرة علمي أوكرانيا والاتحاد الأوروبي، ولافتات كتبت عليها عبارات تطالب بإحلال السلام، وأخرى مناهضة لروسيا.

وشهدت العاصمة البريطانية لندن مسيرة مناهضة للحرب الروسية الأوكرانية بعد عام على اندلاعها.

وتجمع آلاف المتظاهرين أمام مبنى هيئة الإذاعة البريطانية “بي بي سي” في لندن، للاحتجاج على الحرب.

وشارك في المظاهرة منظمات المجتمع المدني ومنظمات حقوق الإنسان.

ورفع المتظاهرون الأعلام الأوكرانية ولافتات كُتب عليها: “أوقفوا بوتين”، و”نعم للناتو”، و”روسيا ارحلي عن أوكرانيا”.

وشارك في المظاهرة نواب من حزب العمال البريطاني المعارض.

المصدر:عرب 24

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.