سيرجيو راموس يعلن اعتزاله دوليا

أثناء مكالمة مع المدرّب الحالي للمنتخب الإسباني، لويس دي لا فوينتي، أعلن المدافع سيرجيو راموس، لاعب باريس سان جيرمان، اعتزاله الدولي، يوم أمس الخميس.

ونشر قائد ريال مدريد السابق بيانا رسميا على صفحاته بمواقع التواصل الاجتماعي قال فيه: “الوقت حان لقول وداعا للمنتخب الوطني، تلقيت صباح اليوم مكالمة من المدرب الحالي وأخبرني بأنه لن يعول علي بصرف النظر عن المستوى الذي سأقدمه أو كيف سأواصل مسيرتي الرياضية”.
وأضاف: “هذه هي نهاية الرحلة التي كنت أتمنى أن تستمر لفترة أطول وأن تنتهي بصورة أفضل، بناء على كل النجاحات التي حققتها مع المنتخب”.
وقال: “كنت أؤمن أن تلك المسيرة تستحق أن تنتهي بقرار شخصي أو أن مستواي لا يرقى لما يستحقه المنتخب الوطني وليس بسبب العمر أو أسباب أخرى، فالعمر لا يتعلق بالأداء”.وتابع: “أنظر بغيرة وإعجاب لمودريتش وميسي وبيبي، فهم يمثلون الجوهر والتقاليد والقيم والعدالة في كرة القدم، ولسوء الحظ لن يكون الأمر مماثلا معي، فكرة القدم ليست عادلة دائما”.
وتابع: “بالتالي أشارككم هذا بحزن ولكن برأس مرفوعة وبامتنان لكل السنوات ولكل دعمكم، فلدي ذكريات رائعة وألقاب قاتلنا عليها معا واحتفلنا بها، والفخر أن تصبح أكثر لاعبي إسبانيا خوضا للمباريات الدولية، فهذا الشعار والقميص والجماهير جعلوني سعيدا”.
وأتم: “سأواصل دعم بلدي من المنزل بعاطفة الفخر كوني كنت قادرا على تمثيله في 180 مباراة، أشكركم من أعماق قلبي على إيمانكم الدائم بي”.
ويملك راموس مسيرة مميزة رفقة المنتخب الإسباني ممتدة من عام 2005 وحتى 2021.
وتوج راموس رفقة إسبانيا بثلاثة ألقاب كبرى وهي كأس العالم في عام 2010، إلى جانب لقب اليورو مرتين في نسختي 2008 و2012.
كما شارك مع إسبانيا بكأس العالم في نسخ 2006 و2014 و2018 أيضا، وتواجد كذلك في يورو 2016، وشارك مرتين في كأس العالم للقارات نسختي 2009 و2013، وخاض مع منتخب بلاده 180 مباراة دولية سجل خلالها 23 هدفا.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.