قمة كوب27 تبدأ في مصر بمناشدات لمناقشة التعويضات عن أضرار تغير المناخ

يبدأ في شرم الشيخ بمصر اليوم الأحد مؤتمر الأمم المتحدة المعني بتغير المناخ (كوب27) وسط دعوات متزايدة للدول الغنية بتعويض الدول الأفقر والأكثر عرضة لتبعات تغير المناخ.

ومن المتوقع أن يتعلق أغلب التوتر المحيط (بكوب27) بالخسائر والأضرار وصناديق التعويضات التي تقدمها الدول الغنية للدول المنخفضة الدخل والمعرضة لأكبر مخاطر التغير المناخي والتي لم يكن لها يد تذكر في الانبعاثات الضارة التي أدت لارتفاع درجة حرارة الأرض.

وتبدأ الوفود عملية تفاوض على مدى أسبوعين بالموافقة على جدول أعمال المؤتمر خلال جلسة عامة افتتاحية، وستتجه كل الأنظار فيها إلى ما إذا كانت الدول الأغنى ستوافق على إدراج مسألة التعويضات رسميا على جدول الأعمال.

ومن المتوقع أن يدفع دبلوماسيون من أكثر من 130 دولة صوب تأسيس آليات لتسهيل التمويل مخصصة فقط للخسائر والأضرار في كوب27.

ولم توافق الدول المرتفعة الدخل في كوب26 العام الماضي في جلاسجو على مقترح بتأسيس كيان تمويل للخسائر والأضرار وأيدت بدلا من ذلك إجراء حوار جديد على مدى ثلاث سنوات لمناقشات التمويل.

وحاليا، هناك جلسة مدرجة لمناقشة الخسائر والأضرار على جدول الأعمال المبدئي وسيقرر صناع السياسات يوم الأحد ما إذا كانت ستدرج في جدول الأعمال الرسمي للقمة.

وقال ماثيو سامودا الوزير في وزارة النمو الاقتصادي في جاميكا “آمل في أن تدرج على جدول الأعمال… هناك مرونة في مواقف الكثير من الدول التي لم تكن قبل عام أو اثنين على استعداد لتأييد ذلك”. وعبر آخرون عن قلقهم من عراقيل محتملة.

وقال سليم الحق مدير المركز الدولي لتغير المناخ والتنمية “نعلم أن الأوربيين يساندوننا… الآن نريد أن نعرف ما إذا كانت الولايات المتحدة هي التي ستعترض على الأمر أم لا”.

  • (رويترز)
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.