‫الرئيسية‬ أخبار الساعة هل ستتفاعل السلطات الصحية المغربية مع الجدل الدائر في ألمانيا حول مصداقية لقاح أسترازينيكا؟
أخبار الساعة - صحة - 29 يناير 2021

هل ستتفاعل السلطات الصحية المغربية مع الجدل الدائر في ألمانيا حول مصداقية لقاح أسترازينيكا؟

في الوقت الذي يسارع فيه العالم الخطى للتلقيح ضد فيروس كورونا المستجد لإيقاف عداد الوفيات الناجمة عن هذا الوباء الفتاك، الذي تسبب في وفاة أزيد من مليوني شخص حول العالم وأصاب أكثر من 100 مليون شخص منذ أواخر ديسمبر 2019 ، يطل علينا جدل حول لقاح استرازينكا البريطاني حيث أوصت السلطات الصحية الألمانية بعدم تلقيح الفئة العمرية التي تتجاوز أعمارهم 65 سنة وما فوق بهذا اللقاح وذلك على خلفية أن التحاليل التي قامت بها أظهرت انه غير فعال بالنسبة لهذه الفئة.
وكان مصدر إعلامي قد أفاد أن اللجنة الألمانية للتلقيح كتبت أمس الخميس في وثيقة أن لقاح استرازينيكا ضد فيروس كورونا المستجد موصى به حالياً فقط للأشخاص الذين تراوح أعمارهم بين 18 و65 سنة.
وشددت الوثيقة على أن المعطيات المتوفرة حاليا غير كافية لتقييم فعالية اللقاحات للأشخاص الذين يزيد عمرهم على 65 عاما.
إلا أن شركة أسترازينيكا لم تلتزم الصمت، بل دافعت على منتوجها حيث ذكرت أن أحدث التحاليل تؤكد فعالية اللقاح لدى مجموعة تتجاوز أعمار أفرادها 65 سنة.
وأضافت أن لقاحها يتميز بالجودة وألفعالية بالنسبة لجميع الفئات العمرية، كما أكدت أن فعالية هذا اللقاح تصل إلى 70% بالنسبة للفئة العمرية ما بين 18 سنة و65 سنة.
ووسط هذا الجدل الذي وضع فعالية وجودة لقاح استرازينيكا محط شكوك تتوجه أنظار السلطات الصحية في مختلف بلدان الاتحاد الاوروبي ال27، اليوم الجمعة، نحو الوكالة الأوروبية للأدوية التي يرتقب أن تصدر قرارها بشأن ترخيص اللقاح المضاد لفيروس كورونا المستجد الذي طورته شركة أسترازينيكا.
ولاشك أن اللجنة العلمية المغربية للتلقيح معنية أكثر من غيرها بالجدل الدائر حول لقاح استرازينيكا والذي قررت ترخيصه في 6 يناير الجاري كلقاح للمغاربة حيث وصلت اول شحنة مكونة من مليوني جرعة إلى أرض الوطن قادمة من الهند وتم توزيعها على جهات المملكة المنهمكة الآن في خضم حملة التلقيح ضد فيروس كورونا المستجد التي أعطى الملك محمد السادس انطلاقتها امس.
ومن هنا نتساءل حول الإجراءات التي اتخذتها اللجنة العلمية والتقنية المغربية للتلقيح في تفاعلها مع الجدل الدائر بين السلطات الصحية الألمانية وشركة استرازينيكا حول عدم تلقيح الأشخاص الذين تفوق أعمارهم 65 سنة وما فوق، لاسيما وأن الأولوية في التلقيح بالمغرب تشمل الأشخاص الذين تفوق أعمارهم 75 سنة وما فوق حيث أنه من المحتمل أن هناك من تلقى منهم التلقيح بلقاح استرازينيكا الذي بات مشكوكا في مصداقيته الشيء الذي يفرض على السلطات الصحية ببلادنا إعادة التفكير في استراتيجيتها التلقيحية وفق ما ستكشف عنه الوكالة الأوروبية للأدوية التي يرتقب أن تصدر اليوم قرارها بشأن ترخيص اللقاح المضاد لفيروس كورونا المستجد الذي طورته شركة أسترازينيكا قبل فوات الأوان…

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

محكمة العدل الأوروبية ستنظر مجددا خلال الأيام المقبلة في قضية ملف الصحراء المغربية

أفادت وكالة الأنباء الفرنسية اليوم أن محكمة العدل الأوروبية ستنظر مجدداً خلال الأيام المقب…