‫الرئيسية‬ أخبار الساعة “كورونا” تغلق الحمامات من جديد والقرار يهدد العاملين بالقطاع بأيام عصيبة
أخبار الساعة - مجتمع - 3 أغسطس 2021

“كورونا” تغلق الحمامات من جديد والقرار يهدد العاملين بالقطاع بأيام عصيبة

اتخدت الحكومة أمس الاثنين قرار، إعادة إغلاق الحمامات بعد استئناف عملها بشهور قليلة، من خلال مجموعة من الإجراءات أعلنت عنها للحد من انتشار فيروس كورونا المستجد.

وكشف بلاغ للحكومة توصل موقع “معكم 24” بنسخة منه، جاء فيه أنه تبعا لتوصيات اللجنة العلمية والتقنية بضرورة الاستمرار في تعزيز الإجراءات الوقائية اللازمة للحد من انتشار وباء كورونا المستجد، وحفاظا على صحة المواطنات والمواطنين،أنه تقرر إغلاق الحمامات وقاعات الرياضة والمسابح المغلقة، إلى جانب تدابير أخرى وذلك بعد التطور الخطير الذي عرفته الوضعية الوبائية خلال الأسابيع الماضية بالنظر للارتفاع الكبير في عدد الحالات المصابة بهذا الوباء وعدد الوفيات المسجلة في الفترة الأخيرة..

وتدخل القرارات الجديدة حيز التنفيذ ابتداء من مساء اليوم  الثلاثاء، على التاسعة ليلا للحد من انتشار وباء كورونا المستجد.

كما تشمل هذه الإجراءات حظر التنقل الليلي على الصعيد الوطني من الساعة التاسعة ليلا إلى الساعة الخامسة صباحا، ومنع التنقل من وإلى مدن الدار البيضاء، مراكش وأكادير. وإغلاق المطاعم والمقاهي على الساعة التاسعة ليلا.

إن القرار الذي اتخدته الحكومة يدخل في إطار التدابير الاحترازية لتطويق ومحاصرة هذا الوباء اللعين حفاظا على سلامة المواطنين وكبح انتشاره.لكن ماذا عن الفئة الهشة من العاملون والعاملات بالقطاع؟،وهل الحكومة أدخلتها في حساباتها..؟ بعد إصدار هذا القرار لدعمها؛ أم ستتركها تواجه مصيرها كما في السابق..!!؟ على اعتبار أن قرار الإغلاق يضر بهذه الفئة الاجتماعية الواسعة التي تكسب قوتها اليومي من عملها داخل الحمامات، مع العلم أنها لم تستفد في السابق من أي إجراءات أو دعم مادي على غرار ما حصلت عليه فئات اجتماعية تشتغل في قطاعات أخرى، مما سيعمق من أزمتها وأزمة أرباب الحمامات أيضا.

على الدولة أن تسارع من أجل اتخاد القرارات اللازمة لحماية هذه الشريحة الاجتماعية حتى لا تترك لها الفرصة للعودة إلى الاحتجاجات في الشارع ورفع شعارات من قبيل “لا للحكرة، ولا للتشريد، هذا عيب هذا عار العمال في خطر”، ومطالبة الحكومة بتعجيل صرف الدعم الذي وعدت به ولم تف بوعدها، إسوة بإخوانهم في القطاعات الأخرى.

الله يرفع علينا الوباء ولنبقى حذرين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

أرسين فينغر.. يطالب بإقامة كأس العالم كل عامين

اقترح الخبير الفرنسي أرسين فينغر مدير التطوير في الإتحاد الدولي لكرة القدم “فيفاR…