‫الرئيسية‬ ثقافة و فن قطر تتحدى الجائحة وتطلق نسخة جديدة من ملتقى “قمرة” لدعم المواهب السنيمائية 
ثقافة و فن - 14 مارس 2021

قطر تتحدى الجائحة وتطلق نسخة جديدة من ملتقى “قمرة” لدعم المواهب السنيمائية 

الرباط- انطلقت قبل يومين بالعاصمة القطرية الدوحة، أضخم الدورات الافتراضية من ملتقى “قمرة” السنوي الذي تنظمه مؤسسة الدوحة للأفلام لدعم المواهب الواعدة في عالم السينما العربية والذي يستمر ما بين 12 و17 مارس الحالي، بحضور أكثر من 150 خبيراً سينمائياً من 41 دولة حيث سيقومون بتقديم التوجيه والإرشاد لـ48 مشروعاً سينمائياً يخرجها صنّاع أفلام يعملون على إنجاز مشاريعهم الأولى والثانية.
وفي إطار ترحيبها بصنّاع الأفلام في الجلسة الافتتاحية الافتراضية لقمرة، قالت فاطمة حسن الرميحي، الرئيس التنفيذي لمؤسسة الدوحة للأفلام: “كمبادرة هدفها تعزيز التواصل والترابط بين الطاقة الإبداعية في عالمنا العربي ومجتمعات صناع الأفلام حول العالم، فإن قمرة يلعب دوراً محورياً في تحديد ودعم المواهب السينمائية الواعدة”. وأضافت: “بعد عام مليء بالتحديات ليس فقط لصناعة السينما بل للإنسانية جمعاء، فقد ركزّنا على ضمان تقديم الدعم المتواصل للأصوات السينمائية الواعدة. ومن هذا المنطلق، فإن هذه الدورة تُعد برهاناً على أنه مهما كانت الظروف والأزمات التي نواجهها وبصرف النظر عن مواقعنا الجغرافية، فإن السينما تستمر في إرساء مبادئ حريّة التعبير وبناء جسور التفاهم عبر مختلف الثقافات والخلفيات وزرع الأمل والتفاؤل بشأن ما يحمله لنا المستقبل”.
ومع احتضانه للرؤى الجديدة لصنّاع الأفلام الواعدين من داخل وخارج الوطن العربي، فإن قمرة سيقدّم منصة نابضة بالحياة للحوار السينمائي بين صناع الأفلام الجدد والمتمرّسين. ويشمل برنامج قمرة لهذا العام 30 فيلماً طويلاً و12 فيلماً قصيراً و6 مسلسلات وتتضمن هذه المشاريع 5 أعمال قطرية طويلة في مرحلة التطوير، وسيتم تقديم جلسات الملتقى على جزئين، حيث سيتم تخصيص الجلسات التدريبية والورش والجلسات الاستشارية والاجتماعات الفردية للمشاريع التي وصلت إلى مرحلة التطوير، بينما ستقام عروض نسخ الأفلام قيد التحضير وجلسات إبداء الآراء عليها للمشاريع التي وصلت إلى مرحلة ما بعد الإنتاج. وفي ضوء دعم قمرة لرحلة المشاريع بدءاً من مرحلة النص ومروراً للعرض على الشاشة ووصولاً إلى فرص التوزيع والعرض المتنوّعة خاصةً في ظل مشاركة منصات العرض حسب الطلب والمنصات الرقمية، فإن الملتقى يتيح الفرصة أمام كافة صناع الأفلام المشاركين لتوزيع مشاريعهم بصورة غير تقليدية وضمان وصولها إلى أكبر قاعدة جماهيرية ممكنة.


وتشهد النسخة الحالية من “قمرة” مشاركة كل من: المخرجة السينمائية الفرنسية كلير دينيس والمصوّر السينمائي المُرشح لجائزتيّ الأوسكار والبافتا فيدون باباميتشيل والمخرج العالمي والذي شاركت أفلامه في العديد من دورات مهرجان كان السينمائي جيمس غراي والمخرجة والكاتبة السينمائية الحائزة على جائزة الأسد الفضي جيسيكا هاوسنر ومصمّم الصوت الحائز على جائزة الأوسكار مارك مانجيني حيث سيشاركون تجاربهم وخبراتهم مع المشاركين من خلال مجموعة من الندوات السينمائية.
وكان الملتقى قد ألقى الضوء في أول أيامه الضوء على تجربة سينمائية تمت تحت توجيه وإشراف المخرج الكمبودي الفرنسي المرشح للأوسكار ريثي بان، حيث تمكّن ثلاثة من صنّاع الأفلام الشباب من إنجاز أفلامهم رغم ظروف الجائحة.
وفي إطار تعليقه عن هذه التجربة، أكد ريثي بان – والذي قدّم التدريب والتوجيه لصناع الأفلام ضمن ورشة الأفلام الوثائقية القصيرة التي نظمتها مؤسسة الدوحة للأفلام وأقيمت عبر جلسات افتراضية تشمل نقاشات جماعية وعدة جلسات فردية – أن صناعة السينما ترتكز في المقام الأول على قدرة صانع الأفلام على استكشاف ذاته وماضيه وذكرياته ومستقبله والعالم من حوله. وأضاف: “كصانع أفلام، فإن جميع القصص التي يمكنك أن ترصدها في فيلمك تكمن في داخلك”، مشيراً إلى أن التحديات الخارجية ليس بإمكانها أن تقيّد قدرة صانع الأفلام على سرد قصته أو وجهة نظره.


من جانب آخر، تحدّث صنّاع هذه الأفلام الوثائقية وهم: ماجد الرميحي  مخرج فيلم “ومن ثم سيحرقون البحر – قطر\باللغة العربية والإنجليزية\2021″، وميساء المؤمن مخرجة فيلم “راحوا وخلّوني – قطر\الكويت\باللغة العربية\2021” وسوزانة ميرغني مخرجة فيلم “الصوت الافتراضي – قطر\السودان\باللغة الإنجليزية\2021، عن هذه التجربة مؤكدين على أنها قد عززّت من قدرتهم على الاعتماد على الذات، وعلى الرغم من افتقارهم لفريق عمل كبير وغيرها من أنظمة الدعم، فقد ساعدتهم الجلسات التي قدّمها ريثي بان على بلورة مشاريعهم والغوص في خبايا ذواتهم لإيجاد الحلول لكافة التحديات الإبداعية التي واجهتهم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

عباس النوري: الدراما التاريخية تتطلب جرأة.. و قبولي بدور “أبوجعفر المنصور” مغامرة استطعت أن أتجاوزها

الدوحة – الحسن أيت بيهي خلال أداءه لشخصية “أبوجعفر المنصور” التي تفوق في أدائه…