‫الرئيسية‬ ثقافة و فن المرأة صحة فيروس كورونا.. مجموعة من الدول تعتزم إجلاء مواطنيها من الصين والرباط تكتفي بإنشاء خلية أزمة
صحة - 25 يناير 2020

فيروس كورونا.. مجموعة من الدول تعتزم إجلاء مواطنيها من الصين والرباط تكتفي بإنشاء خلية أزمة

بدأ فيروس كورونا الجديد، الذي خرج من قمم مدينة ووهان الصينية يخبط خبط عشواء في هذه المدينة، التي تم وضعها تحت اجراءات الحجر الصحي كخطوة أولى للحيلولة دون انتشاره في بقية المدن الصينية، ومن ثمة انتقاله إلى بقية أنحاء العالم، لاسيما بعد أن تم تسجيل أزيد من 41 حالة وفاة وأكثر من 1200 حالة إصابة مؤكدة بهذا الفيروس القاتل في الصين وحدها. وعلى الرغم من ذلك لازالت منظمة الصحة العالمية تتلكأ في إعلان حالة الطوارئ على الصعيد العالمي خاصة  وأن هذه الأرقام مرشحة للإرتفاع مع ظهور مجموعة من حالات الإصابة بهذا الفيروس في مناطق مختلفة من العالم.

صحيح أنه لم يتم حتى الآن تسجيل أية حالة إصابة بهذا الفيروس في المغرب، لكن الصحيح أيضا أننا لا نعرف شيئا حول ما فعلته السلطات من اجراءات تجاوبا مع نداء الاستغاثة الذي أطلقه مجموعة من المواطنين المغاربة العالقين بمدينة ووهان، الذي تم تداوله بشكل واسع على مواقع التواصل الاجتماعي، بعد أن وضعتها بكين تحت بنود الحجر الصحي حيث تم إغلاق مطاراتها ومنع الدخول إليها أو الخروج منها.
هذا، وقد أظهر مقطع من الفيديو المتداول شاب يتملكه الرعب وهو يحاول أن يوصل صوته إلى مسامع السفارة المغربية بالصين لكي تخرجه هو ومغاربة آخرين يطلبون النجدة خاصة وأن الشاب يعلل مطلبه بكون المغاربة العالقين ليست لديهم المناعة الكافية لمواجهة تفشي هذا الفيروس في مدينة ووهان المنكوبة.
ومن هنا نتساءل عن ما هي الإجراءات التي اتخذتها السلطات المغربية للاستجابة لمطالب هؤلاء المغاربة المرعوبين بعد أن وجدوا أنفسهم محاصرين في هذه المنطقة من العالم. والرد على استفسارات عائلاتهم التي باتت تنتابها موجة من القلق على أبنائها المحاصرين في بيئة لا يحسنون التجديف في تضاريسها التي أمست موبوءة.
وفي الوقت، الذي تعتزم فيه بعض الدول كفرنسا وروسيا والولايات المتحدة الأمريكية إجلاء مواطنيها الذين تقطعت بهم السبل نتيجة الإغلاق الذي فرضته الحكومة الصينية في مدينة ووهان، نظرا لتفشي الإصابة بفيروس كورونا وتعطل العمليات اللوجستية الناجم عن تقييد عمليات النقل وكذلك المستشفيات المكتظة في المدينة، اكتفت سفارة المغرب ببكين، اليوم السبت، بإصدار بلاغ يتيم تفيد فيه أنها أنشأت خلية أزمة لفائدة أبناء الجالية المغربية بالصين، لتتبع الوضع الصحي لأفراد الجالية وأحوالهم في أعقاب تفشي مرض الالتهاب الرئوي الجديد أو ما يعرف ب”كورونا”، وانتشاره على نطاق واسع في أهم المدن الرئيسية في الصين.
وذكر بلاغ للسفارة أنه يمكن الاتصال بهذه الخلية عبر الرقمين الهاتفيين، 8618701156920 و 8615652198381.وأضاف المصدر أنه يمكن أيضا الاتصال بالخلية عبر الرابط الالكتروني sifama.beiging@moroccoembassy.org.cn
وأشارت إلى أن خلية أزمة أخرى تم إحداثها على مستوى وزارة الشؤون الخارجية والتعاون الافريقي والمغاربة المقيمين بالخارج ويمكن الاتصال بها عبر الرقم الهاتفي 212661336854. لكن البلاغ المذكور لم يتحدث عن إجراء الرباط لأي مشاورات مع الصين بشأن إجلاء المواطنين المغاربة من مدينة ووهان.
وكان المغرب قد قرر تفعيل المراقبة الصحية على مستوى المطارات والموانئ الدولية، وذلك من أجل الكشف المبكر عن أي حالة واردة للإصابة بفيروس كورونا المستجد والحد من انتشاره.
وأعلنت وزارة الصحة، في بلاغ اليوم السبت، أنه تم اتخاذ هذا القرار اعتبارا للتطورات الأخيرة للوضع الوبائي العالمي، المتمثلة في تأكيد ظهور حالات إصابة بالفيروس في عدد من الدول، خاصة بأوروبا.
وشددت الوزارة، حسب المصدر ذاته، على أنها تواصل اعتبار خطر انتشار الفيروس على الصعيد الوطني منخفضا، مجددة التأكيد على أنه لم يتم تسجيل أي حالة مشتبه بها أو مؤكدة حتى الآن.
كما طمأنت وزارة الصحة، يضيف البلاغ، الرأي العام بأن المنظومة الوطنية للرصد والمراقبة الوبائية، قد تم تعزيزها، وأن نظام التشخيص الفيرولوجي وعلاج المرضى المحتملين قد تمت أجرأته وتفعيله.

وأكدت الوزارة أنها لا توصي المواطنين بأي تدابير وقائية استثنائية، عدا قواعد النظافة المعتادة، المتمثلة في غسل اليدين بشكل متكرر، وتغطية الفم والأنف في حالة السعال أو العطس، وتجنب الاتصال الوثيق بالمرضى المصابين بأعراض تنفسية.

كما أكدت وزارة الصحة أن المصالح الصحية الوطنية “لم تسجل ، إلى حدود اليوم ، أية حالة إصابة بفيروس كورونا”.
وقالت الوزارة في بلاغ ، أمس الجمعة ، “إنه منذ الإعلان عن ظهور حالات الاصابة بالالتهاب الرئوي الحاد الناتج عن فيروس ‘كورونا” ، المستجد بجمهورية الصين الشعبية في 31 دجنبر الماضي وإلى حدود اليوم ، لم تسجل المصالح الصحية الوطنية أية حالة إصابة بهذا الفيروس”.
ولتفادي انتشار الفيروس في المملكة ، يتابع البلاغ ، تعمل وزارة الصحة “على ترصد الداء عبر المنظومة الوطنية للمراقبة الوبائية، كما هيأت كل ما يتعلق بوسائل التشخيص الفيروسي والوقاية منه”.
وأشار المصدر إلى أن المنظمة العالمية للصحة من جهتها قررت ، اعتبارا للوضع الوبائي العالمي المتعلق بهذا الداء، وبعد اجتماع لجنة الطوارئ للوائح الصحية الدولية ، عدم الإعلان عن “حالة طوارئ للصحة العامة ذات بعد دولي” في الوقت الراهن، وبالتالي فهي لا توصي بفرض قيود على السفر أو التجارة العالميين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

كوفيد-19.. ائتلاف المختبرات المسؤول عن المراقبة الجينية بالمغرب يعلن عن كشف 21 متحورا جديدا من السلالات الإنجليزية

دعت وزارة الصحة المواطنين المغاربة إلى توخي المزيد من الحيطة والحذر لمواجهة ظهور طفرات جدي…