‫الرئيسية‬ ثقافة و فن سميرة سيطايل مديرة الأخبار ب”دوزيم” تغادر قناة عين السبع دون ذكر الأسباب التي دفعتها للمغادرة
ثقافة و فن - 31 يناير 2020

سميرة سيطايل مديرة الأخبار ب”دوزيم” تغادر قناة عين السبع دون ذكر الأسباب التي دفعتها للمغادرة

أعلنت مديرة الأخبار بالقناة الثانية، سميرة سيطايل، اليوم الجمعة، مغادرتها للقناة بعد 30 سنة من الخدمة.
وذكر مصدر مطلع أن سيطايل، التي التحقت بدوزيم سنة 1990 كصحفية -مقدمة، تغادر القناة بعد مسار استثنائي حافل. دون ذكر الأسباب التي دفعتها لاتخاذ هذا القرار المفاجئ لاسيما وأنها توارت عن الأنظار لمدة طويلة.
وتولت سميرة مهمة رئيسة تحرير لقطاع الأخبار، حيث ساهمت في إرساء خط تحريري مهني وجريء يعطي الكلمة للمغاربة ويتعامل مع القضايا الاجتماعية المسكوت عنها في كثير من الأحيان، ويفتح المجال للرأي والرأي الآخر.
وشغلت بعد ذلك، مهمة مديرة الأخبار بالقناة منذ ماي 2001، مشيرا إلى أنها، وبهدف الاستجابة لانتظارات المشاهدين، ساهمت في تكوين أجيال من الصحفيين لإنشاء غرف أخبار وهيكلتها وتنظيمها في مرحلة انتقالية مهمة شهدتها القناة التي مرت بعد ذلك من نموذج قناة موضوعاتية إلى نموذج قناة عامة، حيث تضطلع الأخبار بدور متزايد.

لكن توليها مهمة مديرة الأخبار ساهم في مغادرة العديد من الأسماء الإعلامية التي قدمت الكثير لقناة عين السبع وخاصة في القسم العربي، مما أدى إلى تراجع المستوى المهني للنشرات الإخبارية. وتم إفراغ البرامج الحوارية بالعربية من الجرأة التي كانت تتميز بها حيث كانت تحقق نسبة متابعة قوية مساهمة بذلك في تسليط الأضواء على مجموعة من النخب التي استقطب بعضها النظام .وأضاف المصدر عينه، أن سيطايل عملت في البداية، كمراسلة صحفية، وأعدت على الخصوص برنامجا يتناول موضوع الدعارة “لي فلور دي مال” كما أشرفت على أول سلسلة لروبورتاجات تعنى بمغاربة العالم.

وقدمت برامج حوارية مثل “لوم أو كيستيون” و”بور تو فو دير” و”ملف خاص” وايضا “ضيف خاص” الذي حاورت خلاله رؤساء دول وشخصيات رفيعة من قبيل نيلسون مانيدلا وبان كي مون وهيلاري كلينتون وشيمون بيريز وخوسي ماريا أزنار وماكي سال وفرانسوا متيراند وايضا ابراهيم بوبكار كيتا.

كما اشتغلت في السينما التسجيلية، حيث أخرجت شريطا غير مسبوق وهو أحد أكثر الأعمال التسجيلية تميزا في المشهد السمعي البصري المغربي، “مذكرات المنفى”، استعادت خلاله سميرة سيطايل فترة نفي السلطات الاستعمارية الفرنسية للمغفور له الملك محمد الخامس والأسرة الملكية عام 1953 إلى مدغشقر.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

قصبة أكادير أوفلا تتشح بالبياض

لربما لاحظ العديد من الأكادريين أن قصبة أكادير أوفلا استعادت لونها الأصلي هذه الأيام. وقد …