‫الرئيسية‬ اقتصاد رابطة الاقتصاديين الاستقلاليين تدعو لجعل صندوق محمد السادس للاسثتمار آلية لإنعاش الشركات الصغيرة والمتوسطة 
اقتصاد - 10 فبراير 2021

رابطة الاقتصاديين الاستقلاليين تدعو لجعل صندوق محمد السادس للاسثتمار آلية لإنعاش الشركات الصغيرة والمتوسطة 

الرباط- عبرت رابطة الاقتصاديين الاستقلاليين عن ارتياحها لتفعيل صندوق محمد السادس للاستثمار الذي من المقرر أن يدخل إلى حيز التنفيذ قريبا بعد اعتماد مرسومه التطبيقي.  
وسجلت الرابطة أن الهدف الرئيسي من إحداث هذا الصندوق هو المساهمة في تمويل المشاريع الاستثمارية الكبرى ودعم رسملة المقاولات وتدعيم الأنشطة الإنتاجية، مشيرة في بلاغ لها إلى أن هذا الصندوق سيكون رافعة لتعبئة وسائل تمويل إضافية ومبتكرة من شأنها تشجيع الاستثمار، سواء بشكل مباشر من خلال الدخول في رأسمال شركات أو بشكل غير مباشر عبر تقديم الدعم الضروري لشركات أخرى. 
وقدمت الرابطة مجموعة من المقترحات التي ترى أنها قد تساهم في دعم نجاح الصندوق ومن بينها على سبيل المثال:  

  • وجوب تحقيق الإلتقائية والتناسق بين المشاريع التي يحملها الصندوق وكل ما هو مسطر في ميزانية استثمار الدولة وميزانيات الجهات والمؤسسات العمومية. 
  • إنشاء صناديق جهوية بمساهمة من صندوق محمد السادس والمجالس الجهوية وشركاء آخرين من القطاعين العام والخاص، من أجل الاستثمار في مشاريع إنتاجية مثل مناطق النشاط الاقتصادي (الصناعة، السياحة، حاضنات المقاولات…) وتوزيع الكهرباء والمياه، والصرف الصحي السائل والصلب، والبنيات التحتية المرتبطة مباشرة بتطوير أنشطة إنتاجية جديدة، وإنشاء شركات عقارية جهوية موجهة لهذه الأنشطة. 
     – لمواكبة استراتيجيات انفتاح المغرب على اقتصاديات إفريقيا جنوب الصحراء والتموضع كمتدخل حيوي في تفعيل منطقة التبادل الحر الإفريقية ZLECAF الجديدة، سيكون من المناسب التفكير من الآن في وضع آلية استثمارية مخصصة في دعم الاستثمارات الموجهة لتنمية القارة الافريقية بالإستناد على الإمكانات التي يمكن أن يتيحها المركز المالي الدارالبيضاء. 

ضرورة تخصيص حصة محددة من الصناديق الاستثمارية الموضوعاتية لصالح المقاولات الصغيرة والمتوسطة والمقاولات الناشئة. وستتمثل مهمة هذه الصناديق في تعزيز البنية المالية لشركات صغيرة ومتوسطة قادرة على البقاء من أجل تلافي اندثار نسبة مهمة من نسيجنا الإنتاجي. 

 تخصيص قسم آخر من أنشطة وتدخلات الصندوق للمبادرة المقاولاتية على أساس أن يكون  التحدي في المرحلة الأولى هو تشجيع المشاريع المتميزة بالإبداع والابتكار من خلال الاستثمار في البحث والتطوير الذي يواجه القطاع الخاص صعوبة في اقتحامه بمفرده. 

إنشاء صندوق فرعي وتطوير الكفاءة المتخصصة في إعادة هيكلة المقاولات، خاصة التي لها بُعد اقتصادي واجتماعي استراتيجي، لتجنب فقدان الثروة والوظائف والأسواق لبلدنا كما سبق وحصل بالنسبة للتكرير والغزل والنقل البحري، إلخ.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

ماء العينيين: تقنين زراعة القنب الهندي يثير ردود فعل سلبية عند بعض شباب “البيجيدي” 

الرباط- قالت أمنة ماء العينين، القيادية والبرلمانية المنتمية إلى حزب العدالة والتنمية إن م…