‫الرئيسية‬ رياضة رئيس المجلس الجماعي لإنزكان يقتنص فرحة والبعض يحولها صدمة في المجال الرياضي. فمن المسؤول؟
رياضة - 19 ديسمبر 2020

رئيس المجلس الجماعي لإنزكان يقتنص فرحة والبعض يحولها صدمة في المجال الرياضي. فمن المسؤول؟

اسبشر الرأي العام الرياضي بإنزكان بعد أن تدخل السيد رئيس المجلس الجماعي لإنزكان لحل مشكل الحجز التحفظي الذي تقدم به دفاع الرئيس السابق لفريق اتحاد فتح إنزكان في مواجهة المكتب الحالي، حيث قام الأول بهذا الإجراء للحجز على المنحة الجماعية التي من المفترض أن يتوصل بها الفريق بداية هذا الموسم.

وجاء قرار تدخل الرئيس لحل المشكل إنطلاقا من موقعه كمسؤول و غيرة على المدينة، واقترح الحل بطريقة حبية بدل اللجوء إلى سلك طريق معقد يتعلق بالمساطر القضائية، وذلك غيرة من الرئيس و دفاعا على المصلحة العامة، وهو يعلم أن المطالب يتوفر على أحكام قضائية لها قدسيتها و قيمتها القضائية لا تقبل أي طعن. من جهته لبى الرئيس السابق مولاي حسن الموالع الطلب احتراما لرئيس المجلس الجماعي السيد أحمد أدراق و تقدم بتنازل عن الحجز لمصالح الجماعة، كما تنازل في وقت سابق أمام السيد العامل و أبرم اتفاقا في حضرة هذا الأخير لحل النزاع سرعان ما تسرب خبر تراجع المكتب عنه، فيما هذا الأخير نفى الخبر جملة و تفصيلا خلال جمعه العام.

وعلاقة بموضوع الحجز التحفظي الذي تم التنازل عنه مؤخرا بطلب ورغبة من رئيس المجلس، تبين خلال هذا الأسبوع أن مصالح القباضة و المالية لم تتوصل بأي تنازل في موضوع الحجز، الشيء الذي جعل المتابعين يفسرونه بمناورة و عدم الوضوح من طرف صاحب الحجز، مما خلف غضبا عارما لدى الجميع منتخبين و رياضيين.

وفي اتصلنا بالسيد مولاي حسن الموالع نفى علمه بهذه التأويلات، و أوضح أنه ليس له علم بأية مناورة أو تحايل و بالتالي فهو غير مسؤول عن تفسيرات و شروحات البعض، مؤكدا أنه لبى طلب السيد رئيس المجلس الجماعي لإنزكان في الموضوع و اتصل بمحاميه قصد القيام بالإجراءات لرفع الحجز التحفظي، ولم يكن عنده أي علم بالتفاصيل، كما أكد أنه سيتصل بدفاعه لتلقي توضيحات في الموضوع.

إلى ذلك، عبر بعض المنتخبين و العاملين في المجال السياسي عن استيائهم من هذا الأسلوب، مستبعدين أن لا يكون الرئيس السابق للفريق على علم بهذه المناورة، و أكدوا أن المحامي لا يمكنه القيام بأي إجراء فيه ذرة من النقصان اللهم إذا كان ذلك باتفاق مع موكله.

وفي الأخير، ومهما كانت التفسيرات إلا أنه يجب إتمام الإجراء، نزولا عند رغبة كل من العامل و رئيس المجلس الجماعي لإنزكان و خدمة للمصلحة العامة فالفريق فريق المدينة وفريقنا جميعا، وجب معه الترفع عن الصراعات من مناسبة لأخرى و هذا هو بيت القصيد.

+ رضوان الصاوي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

نشرة جوية خاصة.. زخات مطرية قوية وتساقطات ثلجية من السبت إلى الاثنين بعدد من أقاليم المملكة

أفادت المديرية العامة للأرصاد الجوية بأن زخات مطرية قوية، أحيانا رعدية، وتساقطات ثلجية سته…