‫الرئيسية‬ حوارات خالد الجامعي: توقيع العثماني على الاتفاق مع إسرائيل يعد “نكتة القرن”.. ونتانياهو لن يحترم العرب  
حوارات - 29 ديسمبر 2020

خالد الجامعي: توقيع العثماني على الاتفاق مع إسرائيل يعد “نكتة القرن”.. ونتانياهو لن يحترم العرب  

 قال المحلل السياسي والإعلامي ذ. خالد الجامعي إن قرار تطبيع العلاقات المغربية  الإسرائيلية كان خطأ استراتيجيا رغم أنه   لا يعرف المعطيات التي تم  على أساسها اتخاذ هذا القرار..   
وأضاف، في حوار أجراه مع موقع “معكم 24″، أن الدستور المغربي يمنح للملك صلاحية اتخاذ جميع القرارات في هذا الإطار، رغم أن إسرائيل أخذت كل شيء ولم تعط للمغرب شيئا بما فيه عدم إفصاحها عن موقفها من مغربية الصحراء مستدلا بالخريطة المبتورة للمغرب التي كانت خلف نتانياهو والتي اعتذر عنها فيما بعد، لكنها تبرز عدم احترام هذا الرجل ليس للمغرب فحسب، بل للعرب على وجه العموم.. وأكد  أن توقيع العثماني على نص الاتفاق مع إسرائيل يعتبر بمثابة نكتة القرن، وفضح حربائية حزب العدالة والتنمية الذي يغير جلده مثل الثعبان حسب الظروف،.. وأوضح أن العثماني كان بإمكانه قول كلمة “لا”، لكن ما قام به كان بمثابة الضربة القاضية لحزب العدالة والتنمية الذي أقسم الجامعي أنه لن يفوز بالانتخابات القادمة… وفي ما يلي نص الحوار الذي أجراه الزميل الحسن آيت بيهي مع خالد الجامعي… 

  ما تعليقك على إعادة العلاقات المغربية –  الإسرائيلية من خلال الاتفاق الذي تم توقيعه أمام جلالة الملك يوم الثلاثاء الماضي (22 دجنبر 2020)؟

أعتقد أن إعادة العلاقات المغربية مع إسرائيل خطأاستراتيجي رغم أن هناك من يعتبرها خطوة مهمة، لكن عودة العلاقات بالنسبة لي كرأي شخصي أعتقد أن الذين اتخذوا هذا القرار كان تحليلهم خاطئا للمعطيات.

*لكن قرار عودة العلاقات اتخذ على أعلى المستويات وكان برعاية مباشرة من جلالة الملك..

الملك كرئيس للدولة، يعطيه الدستور الحق في اتخاذ القرارات ومن بينها هذا القرار الذي أعتقد أنه لم يتخذه إلا بعد أن قام بجمع معطيات ومعلومات جاءته من مختلف الأجهزة ومن بينها المخابرات وبالتالي فبناء على ما توفر من معلومات تم اتخاذ القرار، لكن أنا كمحلل سياسي لا علم لي بهذه المعطيات حتى توصل بها وأجمعها والأخبار والتحليلات التي يمكن من خلالها أن أتخذ موقفا حسب ذلك.. مثلا أنا أتساءل من هو كوشنير ومن هو مائير بن شبات وما هي مواقفهما السياسية من القضية الفلسطينية؟ أين كان مائير بن شبات وما هو ماضيه؟ كلها أسئلة أطرحها على نفسي وأنا أسير في طريق جمع المعلومات كما التوقف عند تصريحات وزير الخارجية ناصر بوريطة وأدرسها وبناء على كل ذلك يتبين لي بأنه حسب المعلومات أن لا ثقة لهم في كوشنير أو بن شبات ولا يمكن أن نثق فيهم ونقوم باتفاق معهم.

*لكن هناك أيضا الاعتراف الأمريكي بمغربية الصحراء والتي كانت مقدمة لهذا الاتفاق بالعودة إلى بلاغ الديوان الملكي الصادر في هذا الشأن؟

دونالد ترامب كرئيس دولة يعطيه الدستور الحق في اتخاذ القرار الذي اتخذه بخصوص الصحراء وبدون أن يرجع إلى الغرفتين ويصبح ملزم لأمريكا، لكن جو بايدن، الرئيس القادم لأمريكا سيكون له أيضا قرار اتخاذ قرار سيادي قد يلغي هذا القرار الذي اتخذه ترامب.
ولمعلوماتك، القرار الذي اتخذه ترامب جاء بعد حادثة الاصطدام مع عضو الكونغرس الأمريكي جيمس أينهوف رئيس لجنة الدفاع الذي سبق لترامب أن طلب منه إصدار قرار يقضي بإلغاء امتيازات كانت قد منحت لوسائل التواصل الاجتماعي مثل فيسبوك وتويتر ورفض إينهوف هذا الإلغاء، وزيادة على ذلك فإن إينهوف معروف بأنه صديق للبوليساريو والجزائر ومعروف بمواقفه في دعم الانفصاليين، وبالتالي فإن كوشنير أوحى لترامب بالاعتراف بمغربية الصحراء لخلق مشاكل له وهذا منشور في الصحف الإسرائيلية والأمريكية والتي لعبت دورا في هذا الأمر فضلا عن أن ترامب يقول إنه اعترف بالصحراء لكن في نفس الوقت يقول أنه لا زال يعترف بقرارات مجلس الأمن الدولي فيما يخص الصحراء بمعنى أن ترمب أعطى باليمين وأخذ بالشمال..

*هل تعتقد أنها كانت مقايضة؟

المقايضة تقتضي أن أعطيك وتعطيني، لكن المغرب ماذا ربح في هذا الأمر.. المقايضة هي بيع وشراء لكن ما هي القيمة المضافة أن يعترف ترامب بمغربية الصحراء وماذا أضافت للمغرب..

*لكن هناك من يعتبرها نصرا دبلوماسيا يسجل للمغرب ويربك حسابات الخصوم؟

هذا النصر الدبلوماسي هل يمكن القول أنه عمليا سيؤثر على قرارات مجلس الأمن؟ وهل سيغير الوضع على الساحة الدولية؟ وأنت ترى ما قامت به ألمانيا في مجلس الامن عندما دفعت باتجاه تبني قرار يقول أن اعتراف ترمب لا يغير في الأمر شيئا.. وبالتالي ماذا ربح المغرب من كل هذا؟ إضافة إلى ذلك فإنه غداة القرار الأمريكي نجد أن الإسرائيليين قالوا أنهم لم يعطوا شيئا للمغرب ولكن أخذوا كل شيء.. أخذوا الاعتراف والانفتاح الاقتصادي في السوق المغربية والسياحة وغير ذلك وفي المقابل لم يعطوا للمغرب شيئا.. فهل الإسرائيليون تقيدوا بشيء بخصوص القضية الوطنية.. أقول لا شيء من ذلك، وفضلا عن ذلك نجد المسؤولين يقولون أنهم مع القضية الفلسطينية ونحن مع حل الدولتين لكن نرى أن كوشنير يقول أن هذا الأمر مضى وليس هناك إلا “صفقة القرن”.. وحل الدولتين لم يعد يؤمن به لا ترامب ولا نتانياهو وبالتالي ماذا بقي لدى المغاربة وكوشنير يقول لا توجد إلا دولة إسرائيلية يهودية ولا يمكن أن تكون دولة فلسطينية ذات سيادة…

*لكن ما تم في الثلاثاء الماضي أكد على صيانة حقوق الفلسطينيين؟

أنا أقول ماذا يوجد في الواقع.. الواقع شيء أخر ونتانياهو يقول إنه لا يعترف بحل الدولتين.. والدليل أنه أرسل لتوقيع الاتفاق بمائير بن شبات وهو مجرم حرب ومن الذين ساهموا في اغتيال القيادات الفلسطينية خاصة حماس ويجب محاكمته. أما فيما يخص السي العثماني الذي وقع على الاتفاق فهذه هي “نكتة القرن” خاصة وأنه قبل شهر خرج في الإعلام خلال ترؤسه لاجتماع لأعضاء حزبه العدالة والتنمية، وقال إن المغرب لن يعترف أبدا بالكيان الصهيوني الغاشم وسرعان ما غير موقفه، بل وقام بالتوقيع على الاتفاق مع إسرائيل.

 *لكنه وقع كرئيس للحكومة، وليس كأمين عام لحزب العدالة والتنمية؟
يجب أن نتفق على.. هل لديك مبدأ أم لا، وعندما يكون لديك مبدأ أقول إن ما سيطلب مني القيام به هو “ضد المبادئ ديالي” وهذا هو الموقف الصحيح يعني هل إذا وقع تطور سياسي هو الذي يملي المبدأ السياسي أم أنني يجب أن أكون صاحب مبدأ ومن خلاله أحكم على ما يقع سياسيا وعندما يقع تغير أرى هل يتلاءم ذلك أم لا وإلا سأكون دائما عندما تتغير المعطيات السياسية أغير مبادئي.

*لكن العثماني هو الرجل الثاني في الدولة ولا يمكنه قول “لا” للملك باعتباره الرجل الأول في الدولة، كما قال بنكيران في خرجته الفيسبوكية الأربعاء الماضي؟

لما لا.. هناك وقائع تشهد على أن هناك سياسيين قالوا “لا” ومنهم السي امحمد بوستة الذي قال للملك الراحل الحسن الثاني أنه لن يكون وزيرا أولا في حكومة يوجد فيها البصري وسبقه إلى ذلك السي عبدالرحيم بوعبيد الذي قال أيضا لا.. كان على العثماني أن يقول لا و”ماذا كان سيحدث في ملك الله”.. النتيجة اليوم أن العثماني قضى على حزب العدالة والتنمية الذي لم تعد له أي مصداقية خاصة وأن المغاربة أصبحوا يعرفون أنه بات اليوم مثل الثعبان الذي يغير جلده كل مرة.

*ألا يمكن الاكتفاء بمختلف المعطيات التي تم بسطها في خرجة بنكيران بعد التوقيع على الاتفاق؟

هل تضحك أم أنت جاد؟.. ماذا تنتظر من شخص مثل بنكيران كان يطلب تقاعدا بقيمة عشرة ملايين وذهب إلى الملك يبكي ويقول ليس لديه ما يعيش به… هل تنتظر منه أن يقول “لا”؟

أعتقد أن بنكيران “غرق” أكثر بعد خرجته في الوقت الذي كان عليه السكوت عوض الدفاع عن العثماني خاصة وأنه هو ورفاقه في حزب العدالة والتنمية منذ تأسيس هذا الحزب وهم يصرخون “فلسطين عربية” واليوم باعوها بجره قلم..

*لكن الكثير من الأحزاب المغربية باركت عودة العلاقات المغربية الإسرائيلية؟

هذه الأحداث أبانت على أن الأحزاب المغربية لا وجود لها ولا قرار لها وأنها كلها “تمخزنت”، وكل الأحزاب لم تأخذ موقفا، “كولشي دخل جواه”، خاصة أنها لم تعد تمثل سوى المنتفعين منها.

* كيف ترى دعوة رئيس المجلس الوطني لحزب العدالة والتنمية لعقد دورة استثنائية والتي تم إلغاؤها بعد ذلك؟

حزب العدالة والتنمية لم يقدر على عقد اجتماع المجلس الوطني حتى لا ينفجر، لأن هناك أشخاصا داخل الحزب لديهم مبادئ وليس كل مناضلي العدالة والتنمية ملوثين،. فهناك من لم يقبل هذا الوضع.. ولو تم تنظيم الاجتماع لنفجر الحزب في وجه العثماني.. ولو كانوا متيقنين من أنهم متحكمين في أعضاء المجلس لتم تنظيمه وكل مرة يتم الخروج بتصريحات تدل على الاختلاف الموجود في الحزب والمخزن “ضحك عليهم” منذ أن أتى بهم إلى الحكم ومرر من خلالهم كل القرارات الصعبة الوعرة حيث مررها باسمهم ولن تأتي الانتخابات المقبلة حتى تكون الضربة القاضية للعدالة والتنمية ولن تفوز وأقسم بالله أن ما قام به الحزب سيجعله يخسر الانتخابات بالضربة القاضية وحساباتهم كلها ضربت في الصفر.

 *ما تعليقك على الخريطة التي وضعت خلف نتانياهو للمغرب وهي مبتورة من الوسط وهل يمكن اعتباره مجرد خطأ سرعان ما اعتذر عنه رئيس وزراء إسرائيل؟ 

لو كان نتانياهو يحترم المغاربة لما وضع الخريطة،  ورغم أنه اعتذر فإنني أعتبر ذلك ليس خطأ بروتوكوليا ولكن دليل على أنه لا يعطي قيمة للمغاربة.. وأعتقد أن اختيار مائير بن شبات لم يأت اعتباطا لتوقيع الاتفاق وأستغرب كيف مد العثماني يده للسلام على هذا الرجل الملطخة يديه بالدم الفلسطيني ولماذا لا يرتكب نتانياهو مثل هذا الخطأ مع دول أخرى غير عربية.. اسمح لي،  ما وقع هو دليل آخر على أن نتانياهو لا ولن يعطي قيمة للعرب، كما أنه وحتى الآن لم يكشف عن موقفه بخصوص مغربية الصحراء.

*لكن لا تنسى أن هناك عددا لا يستهان به من المغاربة اليهود داخل إسرائيل،. ومنهم من بتواجد في دوائر القرار، يعترفون بمغربية الصحراء؟

وجود جالية مغربية يهودية في إسرائيل مجرد كذبة، والقول بأنها مؤثرة كذبة أيضا.. صحيح هناك ما يقارب مليون يهودي من اصل مغربي لكن أغلبهم ينتمي لليمين المتطرف ومنخرطون في حزب الليكود ويشاركون في عمليات الجيش الإسرائيلي وفي قمع الفلسطينيين. وبالتالي لا أصدق أن هؤلاء اليهود من أصول مغربية سيكونون من أولياء الله الصالحين وهم الذين يقمعون الفلسطينيين يوميا..

*طيب ما دور الطبقة المثقفة اليوم في ظل تطبيع العلاقات مع إسرائيل، وهل تتوقع أن يكون هناك نوع من الهرولة نحو زيارة تل أبيب؟

الهرولة لا تقتصر على قضية فلسطين فقط، فهم يهرولون للمخزن منذ زمن بعيد وليس اليوم فقط.. وماذا يمثلون في المغرب، وكم عددهم وما هي قيمتهم ولكن في المقابل هناك مثقفين لم يقبلوا بهذا الامر أما من يهرولون فهم يهرولون إلى كل شيء ولا مستقبل لهم وسيذهبون إلى أي مكان فيه مصلحتهم المادية وهذه الهرولة لن تغير في نضال الشعب الفلسطيني ولكن سيظهر مدى كونهم نفعيين وأنا لا أعطي لهم أية قيمة… وعليهم إعادة قراءة التاريخ..

*لكنك أيضا كنت من الإعلاميين الذين زاروا إسرائيل فيما قبل؟

أنا زرت اسرائيل عندما تم توقيع اتفاق أوسلو عام 1993 وبرضى الرئيس أبو عمار،  وكان هناك وفد ولم أذهب وحيدا?  وعندما ذهبنا إلى غزة استقبلنا أبو عمار وكنا تلك الساعة نعتقد أن اتفاق أوسلو سيكون حلا للمشكل وكل شيء تم باتفاق مع الفلسطينيين لكن فيما بعد تبين بعد قتل إسحاق رابين أن ليس هناك حل، فقمت بإيقاف أي اتصال وعدت لمحاربة إسرائيل إلى يومنا هذا وأتحدى أي شخص يقول لي إن خالد الجامعي ذهب لإسرائيل من أجل الاسترزاق وبالتالي لا أحب أن أكون موضع مقارنة.. نقطة أخيرة أقول لمن يطبل للتطبيع مع إسرائيل المثل المغربي “راه دخلو الذيب للزريبة”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

ماء العينيين: تقنين زراعة القنب الهندي يثير ردود فعل سلبية عند بعض شباب “البيجيدي” 

الرباط- قالت أمنة ماء العينين، القيادية والبرلمانية المنتمية إلى حزب العدالة والتنمية إن م…