‫الرئيسية‬ جهات جمعية تمونت بالجرف/ إنزكان تتهم رئيسة الملحقة الثالثة بالشطط و تطالب العامل بالتدخل
جهات - 1 سبتمبر 2020

جمعية تمونت بالجرف/ إنزكان تتهم رئيسة الملحقة الثالثة بالشطط و تطالب العامل بالتدخل

أصدرت جمعية تمونت للتنمية الإجتماعية بحي الجرف /إنزكان بيانا تنديديا مشيرة إلى أفعال شاذة أبطالها بعض رجال السلطة الذين كانت الجمعية تنتظر منهم القطع معها التي تتسبب في خلق النفور مع الوطن عامة و الفعل الجمعوي بشكل خاص. و اعتبرت الجمعية أن حرمان الجمعية من الوصل النهائي من طرف القائدة رئيسة الملحقة الإدارية الثالثة بالجرف خير دليل على ذلك.

ويرجع تاريخ تأسيس الجمعية إلى شتنبر الماضي خلال جمع عام قانوني، و توصلت الجمعية بالوصل المؤقت تحت عدد 1074 ، ومنذ ذلك الحين و الجمعية تبحث عن وصلها النهائي دون جدوى، و دون أن تكلف رئيسة الملحقة الإدارية الثالثة نفسها لشرح أسباب هذا الموقف سوى أن الملف لم يكتمل بعد في إشارة إلى البحث الخاص بالسلطات الأمنية، وبعد توجه إلى قسم الإستعلامات حيث تزصلوا بالرد كون البحث المنجز في هذا الموضوع قد توصلت القايدة في مارس الماضي. وبعد رفع الحجر الصحي كررت الجمعية مطالبتها للوصل دون جواب، ليتضح لها أن الأمر يتعلق بتعنت غير مبرر (حسب لغة البيان) ، لتقوم بمراسلة كل من الباشا و رئيس قسم الشؤون الداخلية بتاريخ 07/ 08/ 2020.

إن جمعية تمونت للتنمية الإجتماعية بللجرف تندد بسياسة التعنت التي تنهجها رئيسة الملحقة الإدارية بالجرف، كما تتمسك في هذا الصدد بحقها في الحصول بوصلها النهائي الذي يكفله القانون المنظم للجمعيات. والأطر الجمعوية تتشبت بجمعية تمونت كإطار جمعوي لتحقيق التنمية بحي الجرف. مطالبتها السيد العامل بالتدخل قصد إنصافها و الحد من شطط القايدة. دعوة الجمعيات بمختلف توجهاتها للتضامن مع جمعية تمونت و مساندتها خلال الوقفات الإحتجاجية المزمع تنظيمها لاحقا.

إن خطاب صاحب صاحب الجلالة حول المفهوم الجديد للسلطة وضح علاقة المواطن و السلطة، كما وضح علاقة السلطة بالسلطة الرئيس و المرؤوس. فالوضوح واجب و جمعية تمونت يجب أن تتوصل بشرح واضح حول هذا التسويف الذي لم نجد له تبرير ولا شرح سوى كونه نوع من الشطط، لأن الوصل يعد حق مكنسب وليس إكرام أو هبة، فمنذ حلول القايدة بالجرف و نحن نسمع مجموعة من الممارسات التي توضح عمل السيدة بعيدا عن المفهوم الجديد للسلطة، من خلال الطريقة التي تم بها اقتحام مقر مولودية الجرف و أخذ التجهيزات الصوتية للمقر، صفع أحد المواطنين بالجرف أثناء الحجر الصحي، ثم فضيحة اعتقال أحد الفاعلين الجمعويين أمام مزله بدعوى خرق حالة الطوارئ، لا لشيء سوى تصفية الحسابات.

+ رضوان الصاوي

 

 

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

وحدة طبية متنقلة تعزز المنظومة الصحية ببنجرير

متابعة: حسن البيضاوي تعززت المنظومة الصحية بإقليم الرحامنة باقتناء وحدة طبية متنقلة، تهدف …