‫الرئيسية‬ ثقافة و فن المرأة صحة تفشي فيروس كورونا المستجد يجبر منظمة الصحة العالمية على إعلان حالة طوارئ صحية عالمية
صحة - 30 يناير 2020

تفشي فيروس كورونا المستجد يجبر منظمة الصحة العالمية على إعلان حالة طوارئ صحية عالمية

أعلنت منظمة الصحة العالمية اليوم الخميس أن تفشي فيروس كورونا في الصين يشكل الآن حالة طوارئ صحية عالمية تثير قلقا دوليا.

وأعلن تيدروس أدهانوم مدير عام منظمة الصحة العالمية القرار بعد اجتماع لجنة الطوارئ بالمنظمة، وهي لجنة خبراء مستقلة، وسط أدلة متزايدة على انتشار الفيروس في حوالي 18 دولة.

هذا، وقد وصل عدد الإصابات بفيروس كورونا الصيني إلى ما يربو على 8100 شخص في مختلف أرجاء العالم يوم الخميس ليتجاوز بذلك إجمالي حالات وباء سارس في عامي 2002 و2003 وذلك في أزمة صحة سريعة الانتشار من المتوقع أن توجه ضربة قوية لثاني أكبر اقتصاد في العالم.

وكانت غالبية الإصابات في الصين حيث بدأ الفيروس في سوق غير مرخص للحيوانات البرية في مدينة ووهان. وتشير أحدث البيانات إلى أن الفيروس أودى بحياة 170 شخصا.

وتم اكتشاف أكثر من 100 حالة إصابة في دول أخرى من اليابان إلى الولايات المتحدة.

وامتنعت منظمة الصحة العالمية حتى الآن عن إعلان حالة طوارئ عالمية بسبب فيروس كورونا لكنها بدأت اجتماعا في جنيف يوم الخميس لإعادة النظر في الأمر.

وسيؤدي مثل هذا الإعلان إلى تشديد ضوابط احتواء الفيروس وإجراءات تبادل المعلومات لكنه قد يصيب بكين بخيبة أمل لأنها عبرت عن ثقتها في هزيمة الفيروس ”الشيطان“.

وقد يؤدي ذلك أيضا إلى إثارة المخاوف في الأسواق بشكل أكبر مما يزيد الآثار الناجمة عن الأضرار التي لحقت بالاقتصاد الصيني.

وقال كريس وستون رئيس بيبرستون للوساطة في ملبورن ”يتمثل الخوف في أن تدق (منظمة الصحة العالمية) ناقوس الخطر… ومن ثم سيبدأ الناس في سحب أموالهم“.

وجاء أيضا التهاب الجهاز التنفسي الحاد (سارس) من الصين وأودى بحياة نحو 800 وكلف الاقتصاد العالمي نحو 33 مليار دولار أو واحد في المئة من الناتج المحلي الإجمالي العالمي في 2003.

ويخشى خبراء الاقتصاد من أن يكون التأثير على النمو العالمي أكبر هذه المرة، حيث تمثل الصين الآن حصة أكبر من الاقتصاد العالمي. وتوقع أحد خبراء الاقتصاد الصينيين أن تؤدي الأزمة إلى انخفاض بمقدار نقطة مئوية في نمو الصين في الربع الأول.

وتراجعت الأسهم العالمية يوم الخميس في حين سجل اليوان الصيني أدنى مستوى له هذا العام وانخفضت أسعار النفط مرة أخرى وارتفعت أصول الملاذات الآمنة مثل الذهب.

وكانت معظم حالات الوفاة في إقليم هوبي، وعاصمته ووهان، والذي يقطنه حوالي 60 مليون نسمة والخاضع حاليا للعزل فعليا.

وقررت أستراليا وكوريا الجنوبية وسنغافورة ونيوزيلندا وإندونيسا وضع كل من أجلتهم في الحجر الصحي أسبوعين على الأقل حتى لو لم تظهر عليهم أعراض المرض، في حين تعتزم الولايات المتحدة واليابان فرض عزل طوعي لمدد أقصر.

ولم تظهر أعراض العدوى على اثنين من ثلاثة يابانيين عادوا إلى طوكيو وأثبتت الفحوص إصابتهم بالفيروس وكان هؤلاء ضمن 206 تم إجلاؤهم يوم الأربعاء.

وقالت هيئة الإذاعة والتلفزيون اليابانية إن طائرة ثانية نقلت يابانيين من مدينة ووهان وهبطت في اليابان يوم الخميس وعليها تسعة أشخاص عليهم أعراض الحمى أو السعال.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

سيرة حياة الترمذي… صاحب كتاب جامع الترمذي

سيرة حياة الترمذي… وشيوخه وتلاميذه ومعلومات عن كتابه جامع الترمذي 13 يناير، 2019 اسمه الكا…