‫الرئيسية‬ جهات بلاغ لحزب الإستقلال يؤكد عودة الرئيس السابق بالجماعة لصفوفه والخبر قد يزعزع صفوفه بإنزكان
جهات - 2 سبتمبر 2020

بلاغ لحزب الإستقلال يؤكد عودة الرئيس السابق بالجماعة لصفوفه والخبر قد يزعزع صفوفه بإنزكان

تأكد رسميا أن الرئيس السابق بالمجلس الجماعي لإنزكان قد التحق بحزب الإستقلال، بعد أن كان الخبر مجرد إشاعة تتداول وسط الشارع، حيث انقسم المواطنون إلى مستغربين لموقف حزب الإستقلال كيف يقبل بوكيل لائحة تنكر للحزب كل هذه السنوات بعد سحقه من طرف حزب العدالة و التنمية في الإستحقاقات ابجماعية، وبين من تقبلوا الخبر بشكل عادي لكون الرئيس السابق له أسلوبه في ولوج أي حزب باعتباره من السياسيين الرحل الذين تنقلوا عبر العديد من الأحزاب، و بين مناضلين و شباب عملوا على الإشتغال داخل حزب الإستقلال بجدية و عملوا على استقطاب مجموعة من الشباب و الأشخاص من أصحاب المصداقية – حسب تعبيرهم-، ليفاجؤوا بهذه الصاعقة الغير مبررة.

وجاء خبر عودة الرئيس الأسبق إلى حزب الإستقلال من خلال بلاغ نشر على الموقع الرسمي للحزب، حيث ذكر البلاغ أنه تعزيزا للدينامية التي يعرفها حزب الاستقلال وتقوية لمنظماته الموازية، استقبل الأخ نزار بركة الأمين العام للحزب، مساء يوم الاثنين 31 غشت 2020 بالمركز العام للحزب بالرباط، بمعية كل من الإخوة مولاي حمدي ولد الرشيد عضو اللجنة التنفيذية للحزب ومنسق الجهات الجنوبية الثلاث، وينجا الخطاط عضو اللجنة المركزية للحزب ورئيس مجلس جهة الداخلة وادي الذهب، والسالك بولون النائب البرلماني وعضو اللجنة المركزية للحزب، وحمة أهل بابا عضو الفريق الاستقلالي بمجلس المستشارين، مجموعة من الشخصيات الوازنة التي تمثل مهنيي قطاع الصيد البحري.

وشكل هذا اللقاء – حسب البلاغ ذاته- فرصة لمناقشة قضايا قطاع الصيد الساحلي، وما ثم انجازه خلال العشر سنوات الأخيرة، إلى جانب التحديات التي تواجه قطاع الصيد البحري خصوصا في ظل أزمة كورونا وكيفية تجاوزها في أفق تحقيق تنمية وتنافسية في القطاع وتثمين الموارد البحرية بكيفية مستدامة.

و أضاف البلاغ، وبعد الاستماع لهموم وانشغالات ممثلي مهنيي قطاع الصيد البحري، وأملا في تعزيز مكانتهم وتحقيق مطالبهم، أعلن كل من الإخوة اومولود محمد رئيس جامعة غرف الصيد البحري، والعربي تمهيدي رئيس الكونفدرالية الوطنية للصيد الساحلي، والمدرج نيجة نائب رئيس الكونفدرالية الوطنية للصيد الساحلي، إلى جانب كل من الإخوة اعلالو محمد الكاتب العام للكونفدرالية وجامعة الغرف، وعبادي محمد العضو بغرفة طنجة ومجهز مراكب بالداخلة، وابعقيل محمد عضو بالكونفدرالية ورئيس جمعية بالعيون، بالإضافة الأخ خيري محمد عضو بغرفة طنجة ومجهز عن انضمامهم رسميا ضمن صفوف حزب الاستقلال. وذلك يوم الاثنين 31 غشت 2020.

إن خبر إنضمام الرئيس السابق بالمجلس الجماعي لإنزكان إلى صفوف حزب الميزان قد استقبلته ساكنة المدينة كالصاعقة خلافا لباقي المدن، وخصوصا مناضلي الحزب الذين ظنوا أن حزبهم قد تغير و لا يمكن أن يكون كالوحش الذي يأكل أبناءه، و بالتالي أن يتحول إلى متجر إنتخابي يلجه كل من هب ودب و وقتما شاء، خاصة إذا علمنا أن المعني بالأمر قد ساند حزب الحمامة في الإنتخابات الجزئية الأخيرة بإنزكان، واستقبل عزيز أخنوش في مأذبة عشاء بمنزله، كما أن التاريخ يسجل أن صاحبنا يبحث دائما على الرئاسة لاغير، وكلما لم يتأتى له ذلك ترك المقعد بدون مبرر ،ناسيا بذلك الأصوات التي أوصلته لمقر الجماعة، فالعقلية السياسية بالنسبة له هي كرسي الرئاسة و المصالح.

إن الإخوة و زملاء حميد أوفقير قد ناضلوا في صفوف الحزب لسنوات و أعطوا صورة مشرقة عنه داخل المؤسسات المنتخبة في المعارضة بشهادة الجميع، ولا يمكن أن يجعل منهم الحزب قنطرة يمر عليها البعض لهدف من الأهداف ( من وجهة نظرنا طبعا). ثم إن حزب الإستقلال وهو يتبنى موقف الدفاع عن مصالح المواطنين وهو لم يستطع الدفاع عن مناضليه و منخرطيه، و يتنكر لهم مع أول امتحان الشيء الذي يعد غير مقبول سياسيا و منطقيا.

إن تسليم مفاتيح الحزب بإنزكان لغير المعروفين بقميص حزب الإستقلال في الساحة يعد ٱخر مسمار في نعشه، اللهم إن كان خبر الإنضمام المشار إليه في البلاغ يهم قطاع الصيد الساحلي و انفتاح الحزب على هذه الواجهة للعمل على خلق وجود نضالي له في هاته الواجهة المهمة في قطاع حيوي بالمملكة.
نتساءل فقط وإن غذا لناظره قريب.

+رضوان الصاوي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

وحدة طبية متنقلة تعزز المنظومة الصحية ببنجرير

متابعة: حسن البيضاوي تعززت المنظومة الصحية بإقليم الرحامنة باقتناء وحدة طبية متنقلة، تهدف …