‫الرئيسية‬ ثقافة و فن المرأة دين ودنيا الكتاني يهاجم رئيس المجلس العلمي للصخيرات تمارة بسبب صلاة التراويح 
دين ودنيا - 31 مارس 2021

الكتاني يهاجم رئيس المجلس العلمي للصخيرات تمارة بسبب صلاة التراويح 

الرباط- في ظل الجدل القائم حول إقامة صلاة التراويح في المساجد خلال شهر رمضان القادم من عدمه، وبعد أن خرج وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية، احمد التوفيق، أمس الثلاثاء ليؤكد في تصريح صحفي أن القرار لم يتخذ بعد وأنه مرتبط بالحالة الوبائية وبرأي اللجنة العلمية المختصة بمتابعة تطورات انتشار فيروس كورنا في بلادنا، يسود الجدل حول إقامة هذا الصلاة من عدمه حيث خرج الداعية حسن الكتاني ليهاجم من أسماهم بالعلماء الرسميين مطالبا إياهم بأن يتقوا الله، وذلك على خلفية تصريح صحفي لرئيس المجلس العلمي لعمالة الصخيرات تمارة لحسن بن إبراهيم سكنفل الذي قال فيه أن السماح  بإقامة صلاة التراويح في المساجد خلال شهر رمضان المقبل، موكول إلى اللجنة المكلفة بتدبير الحالة الوبائية، معتبرا في ذات التصريح أن التراويح هي من ضمن النوافل، والأصل فيها أن تصلى في البيوت إتقاء الرياء والسمعة وإلى هذا ذهب عدد من الفقهاء، وعليه فإن صلاة التراويح في البيوت جائزة بل هي الأصل في فعل النبي صلى الله عليه و سلم بعد خروجه مرتين أو تلاث مرات حيث أم المصلين، ثم اكتفى بالصلاة في البيت وصار الناس يصلي كل واحد بنفسه”.
الحسن بن علي الكتاني أثار هذا التصريح حفيظته وسارع إلى الرد على سكنفل من خلال حائطه الفيسبوكي حيث قال:
هذا كلام باطل وعن الحق عاطل… على العلماء الرسميين ان يتقوا الله ويعلموا :

انهم مسؤولون وموقوفون بين يدي الله عن كل ما يتكلمون به

إن البلد بحمد الله فيها علماء متمكنون في الشريعة ومذهب أهل المدينة (المالكي) فإذا تكلموا فليستعدوا للردود عندما يغلطون.

وصلاة التراويح عند المالكية الافضل للمرء ان يؤديها في البيت بشرط مهم وهو الا تعطل صلاتها في المساجد لأنها من الشعائر الإسلامية الظاهرة التي اتفق عليها المسلمون.
وقال الجمهور إن إداءها في المساجد أفضل وقال الإمام الشوكاني في “نيل الأوطار” (3/62) :

قَالَ النَّوَوِيُّ : اتَّفَقَ الْعُلَمَاءُ عَلَى اسْتِحْبَابِهَا , قَالَ : وَاخْتَلَفُوا فِي أَنَّ الأَفْضَلَ صَلاتُهَا فِي بَيْتِهِ مُنْفَرِدًا أَمْ فِي جَمَاعَةٍ فِي الْمَسْجِدِ , فَقَالَ الشَّافِعِيُّ وَجُمْهُورُ أَصْحَابِهِ وَأَبُو حَنِيفَةَ وَأَحْمَدُ وَبَعْضُ الْمَالِكِيَّةِ وَغَيْرُهُمْ : الأَفْضَلُ صَلاتُهَا جَمَاعَةً كَمَا فَعَلَهُ عُمَرُ بْنُ الْخَطَّابِ وَالصَّحَابَةُ رضي الله عنهم , وَاسْتَمَرَّ عَمَلُ الْمُسْلِمِينَ عَلَيْهِ , لأَنَّهُ مِنْ الشَّعَائِرِ الظَّاهِرَةِ.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

عباس النوري: الدراما التاريخية تتطلب جرأة.. و قبولي بدور “أبوجعفر المنصور” مغامرة استطعت أن أتجاوزها

الدوحة – الحسن أيت بيهي خلال أداءه لشخصية “أبوجعفر المنصور” التي تفوق في أدائه…