‫الرئيسية‬ سياسة الحمراوي: عشر إشارات سلبية عن إلغاء اللائحة الوطنية للشباب
سياسة - 5 مارس 2021

الحمراوي: عشر إشارات سلبية عن إلغاء اللائحة الوطنية للشباب

قال اسماعيل الحمراوي، رئيس حكومة الشباب الموازية إن إلغاء اللائحة الوطنية للشباب بدون مبرر يبعث عشر إشارات سلبية.
واضاف رئيس حكومة الشباب الذي ينتمي الى حزب التقدم والاشتراكية في تدوينة غاضبة بصفحته على موقع التواصل الاجتماعي فيس بوك أن هذه الاشارات السلبية تتمثل في:
1- الشباب غير قادر على مراقبة العمل الحكومي وتتبع السياسات العمومية؛
2- الشباب يبحث فقط عن الريع وانتهازي بطبعه؛
3- الشباب غير كفؤ وكل من مر في اللائحة الوطنية هم أبناء الأعيان وقيادات الأحزاب؛
4- الشباب هو سبب الضعف التشريعي وتأخره؛
5- الشباب هو العثرة أمام تمثيلية النساء لتحقيق المناصفة؛
6- الشباب دائم الغياب في البرلمان و لا يحضر في لجان المجلس ولا يهتم باللجان الاستطلاعية؛
7- الشباب ليس لديه حضور في النقاشات العمومية ولا يتفاعل مع قضايا المجتمع؛
8- الشباب لا يترافع ولا يدافع عن قضايا الشباب؛
9- الشباب لا ينضبط لقرارات الحزب داخل البرلمان؛
10- الشباب داخل البرلمان لم يحفز الشباب المغربي على التسجيل في اللوائح الانتخابات.
وأضاف الحمراوي أن المشكل ليس مع إسقاط اللائحة الوطنية للشباب أو الابقاء عليها، بل في غياب آليات بديلة عن إدماج مكون أساسي وسط المجتمع المغربي وترجمة المقتضيات الدستورية ذات الصلة بالشباب، كما أن إلغاء اللائحة بدون تعليق إشارة سلبية تعطي صورة سيئة عن الشباب المنخرط سياسيا، ونقول بذلك أن أولئك الشباب الذين مروا في اللائحة الوطنية لم يعطوا قيمة إضافية للعمل البرلماني.
وتساءل الحمراوي عن كيف ان لتجربة مر بها 60 شابة وشاب، أن تتحمل كل هذا الوزر، فهل ذلك يعني أن إشراك الشباب في الحقل السياسي يقاس فقط بستون عضوا، منهم أغلبية أبانوا عن علو كعبهم ؟ وهل فشل سياسات دعم إشراك الشباب مرتبط فقط بلائحة الشباب؟ أبدا، فلا ينبغي أن ينسينا الأمر الحاجة إلى شباب هذا الوطن من خلال الدفاع عن قضاياهم وتوفير جو من الثقة بينهم وبين كل المؤسسات السياسية وإدماجهم الحقيقي في كل مناحي الحياة الاجتماعية والاقتصادية والسياسية والتفعيل الأمثل للمقتضيات الدستورية.
يشار الى أن إسماعيل الحمراوي عضو باللجنة المركزية لحزب التقدم والاشتراكية كما أنه كان أحد المرشحين لقيادة شبيبة الحزب خلال مؤتمرها الأخير قبل ان يعلن انسحابه فضلا عن كونه كان مرشحا في اللائحة الوطنية للشباب لذات الحزب خلال الانتخابات الماضية وكان قاب قوسين من دخول مجلس النواب حيث حل ثالثا وراء كل من جمال كريمي بنشقرون وفاطمة الزهراء برصات اللذين يمثلان حزب علي يعته في الولاية الحالية لمجلس النواب، علما أنه كان من اقوى المرشحين لقيادة لائحة الشباب خلال الانتخابات التشريعية القادمة لو تم الابقاء عليها بحكم قربه من محمد نبيل بن عبدالله الامين العام لحزب التقدم والاشتراكية حيث يعد الحمراوي مسؤولا عن مكتبه الاعلامي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

رئيس جماعة لوطا يخصص مصاريف وتنقلات أعضاء المجلس للأعوان العرضيين والموسميين

أعلن المكي الحنودي رئيس جماعة لوطا باقليم الحسيمة عن تخصيص ميزانية مصاريف تنقلات الرئيس وك…