‫الرئيسية‬ سياسة “التقدم والاشتراكية” يحمل الحكومة مسؤولية أحداث الفنيدق ويندد بمسببات فاجعة طنجة 
سياسة - 10 فبراير 2021

“التقدم والاشتراكية” يحمل الحكومة مسؤولية أحداث الفنيدق ويندد بمسببات فاجعة طنجة 

الرباط- قال المكتب السياسي لحزب التقدم والاشتراكية أن الحكومة مطالبة بتحمل مسؤوليتها من أجل بلورة البدائل الناتجة عن الأوضاع الاجتماعية المتردية بمدينة الفنيدق، المتأثرة سلباً بإغلاق معبري سبتة ومليلية في وجه نقل السلع، مع تجديد تأكيده على مساندته للقرارات السيادية لبلادنا، ولإجراءات دعم الإنتاج الوطني، ومُناهضته لشبكات التهريب، بالنظر إلى ما تلحقه هذه الأخيرة من أضرار جسيمة بالاقتصاد الوطني، وما تقترفه من استغلالٍ بشع للآلاف من المواطنات والمواطنين البسطاء، معظمهم نساء، لإنجاز عمليات التهريب، في ظل شروط تمس بالكرامة الإنسانية.  
وطالب المكتب السياسي للحزب في بلاغ له عقب اجتماعه مساء أمس الثلاثاء بالرباط الحكومة بالبلورة العاجلة للبدائل الاجتماعية والاقتصادية المناسبة والممكنة، بالنسبة للآلاف من الأسر في المناطق المعنية، والتي يُعد هذا النشاط مصدر رزقها الوحيد، وذلك لمواجهة ظروف البطالة والركود والفقر. مذكرا بأنه قد سبق لحزب التقدم والاشتراكية أن تقدم في هذا الإطار باقتراح إنشاء منطقة حرة بالمنطقة تساهم في إنعاش الحركة الاقتصادية وإحداث فرص الشغل والدخل. 
من جانب آخر، تناول المكتب السياسي الفاجعة التي شهدتها مدينة طنجة، على إثر وفاة مواطنات ومواطنين غرقًــا في إحدى الوحدات الصناعية غير القانونية، مُترحماً على أرواح الضحايا، ومتوجها بتعازي الحزب الحارة ومواساته الصادقة لذويهم. وفي نفس الوقت، ندد الحزب، بقوة، بهذا الوضع الخطير، والمتسم بالانتشار الواسع، في عدد من المدن المغربية، لوحدات إنتاجية عشوائية وغير قانونية تؤثر سلبًا على النشاط الاقتصادي الرسمي، ولا تتقيد بأدنى شروط الصحة والسلامة، ولا تُطبق أيَّا من مقتضيات قانون الشغل، ولا سيما بالنسبة للنساء اللواتي تُشكلن غالبية اليد العاملة بهذه الوحدات، داعيا في نفس السياق إلى معاقبة المتسببين في هذه المأساة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

نواب البيجيدي يطالبون برأي مجلس المنافسة حول الزيادة في الزيوت

الرباط- وجه فريق العدالة والتنمية بمجلس النواب، طلبا لرئيس لجنة القطاعات الانتاجية بالمجلس…