‫الرئيسية‬ دولية شؤون عربية البرلمان التونسي يوافق على تعديل وزاري مثير للجدل عمق الخلاف السياسي بين قيس والمشيشي
شؤون عربية - 27 يناير 2021

البرلمان التونسي يوافق على تعديل وزاري مثير للجدل عمق الخلاف السياسي بين قيس والمشيشي

وافق البرلمان التونسي يوم الثلاثاء على تعديل وزاري مثير للجدل عمق الخلاف السياسي بين الرئيس ورئيس الوزراء، وذلك في نهاية يوم شهد مظاهرات خارج مقر البرلمان المحاط بحواجز كثيرة وبمئات من قوات الشرطة احتجاجا على الظلم الاجتماعي وتفشي البطالة وعنف الشرطة.

وأطلقت قوات الأمن التونسية في وقت سابق من يوم‭ ‬الثلاثاء مدافع المياه على المحتجين خارج البرلمان في محاولة لفض أكبر مظاهرة منذ بدء الاحتجاجات هذا الشهر.

وشارك مئات المحتجين في مسيرة من حي التضامن بالعاصمة، والذي شهد اشتباكات ليلية بين شبان والشرطة لأكثر من أسبوع، ثم انضم إليهم مئات آخرون بالقرب من البرلمان.

وشمل التعديل الوزاري الذي نال موافقة البرلمان 11 وزيرا من بينهم وزراء جدد للعدل والداخلية والصحة بعد أن استبعد رئيس الحكومة وزراء مقربين من الرئيس قيس سعيد.

وقال رئيس الوزراء هشام المشيشي في خطاب “الشباب المحتج خارج البرلمان يذكرنا بأولوياتنا.، احتجاجاته شرعية.. الحكومة ستصغي للشباب الغاضب”.

ولكن سعيد أشار يوم الاثنين إلى أنه سيرفض التعديل، في تصعيد حاد للخلاف مع رئيس الوزراء بينما يقوض المأزق السياسي جهود التصدي لجائحة كورونا وتداعياتها الاقتصادية.

وقال إن التعديل الوزاري سيكون غير دستوري من الناحية الإجرائية، مستنكرا عدم وجود نساء بين الوزراء الجدد. وأضاف أن بعضهم تحيط به شبهة تضارب المصالح.

وأقامت الشرطة الحواجز أمام المشاركين في المسيرة لمنعهم من الاقتراب من مبنى البرلمان، حيث كان الأعضاء يجرون مناقشات ساخنة بخصوص تعديل وزاري مثير للجدل.

وقال متظاهر يدعى سالم بن صالح وهو عاطل “الحكومة التي تستخدم الشرطة لحماية نفسها فقط من الشعب فقدت الشرعية”.

وفي وقت لاحق منعت الشرطة أيضا الدخول لشارع الحبيب بورقيبة لدى محاولة المحتجين الاحتشاد هناك. وتقع في هذا الشارع الرئيسي بالعاصمة التونسية وزارة الداخلية وتُنظم فيه عادة مظاهرات كبرى.

واندلعت الاحتجاجات هذا الشهر في ذكرى مرور عشر سنوات على الثورة التونسية عام 2011 التي ألهمت انتفاضات الربيع العربي وجاءت بالديمقراطية إلى تونس. وتفاقم الجمود السياسي والتراجع الاقتصادي مما دفع كثيرا من التونسيين للتشكيك في ثمار الثورة.

وعرقل الجمود السياسي الذي يعتري تونس منذ الانتخابات التي أجريت في 2019 جهودها لعلاج المشكلات الاقتصادية المتفاقمة، في الوقت الذي يطالب فيه المقرضون الأجانب والاتحاد التونسي العام للشغل بإجراء إصلاحات سريعة.

وفي العام الماضي، ومع تفشي جائحة كورونا، انكمش الاقتصاد التونسي بنسبة أكبر من ثمانية بالمئة وزاد العجز المالي إلى ما يزيد على 12 بالمئة من الناتج المحلي الإجمالي مما دفع الدين العام للارتفاع إلى أكثر من 90 بالمئة من إجمالي الناتج المحلي.

وإلى جانب الاشتباكات الليلية بين الشبان والشرطة، زادت الاحتجاجات النهارية التي ردد خلالها المتظاهرون شعار “الشعب يريد إسقاط النظام”.

ومع تصاعد الغضب يوم الثلاثاء لوفاة شاب يوم الاثنين قالت أسرته إنه أصيب بقنبلة غاز مسيل للدموع، ردد المتظاهرون شعارات مناهضة للشرطة.

وفي بلدة سبيطلة، بلدة هيكل الراشدي الذي دفن يوم الثلاثاء قال شهود إن مشاركين في الجنازة اشتبكوا مع الشرطة بعدها.

وغادر بعض النواب المعارضين مبنى البرلمان للمشاركة في الاحتجاج في الخارج.

وقال محتج آخر اسمه عماد رفض ذكر اسمه الثاني “المشيشي حولها إلى دولة بوليسية… لا عمل، لا تنمية، لا استثمار.. شرطة ضد الشعب وكفى”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

نشرة جوية خاصة.. زخات مطرية قوية وتساقطات ثلجية من السبت إلى الاثنين بعدد من أقاليم المملكة

أفادت المديرية العامة للأرصاد الجوية بأن زخات مطرية قوية، أحيانا رعدية، وتساقطات ثلجية سته…