‫الرئيسية‬ أخبار الساعة البرلمانية السابقة اعتماد الزاهيدي تقلب الطاولة على إخوان العثماني وتعلن استقالتها من “البيجيدي”
أخبار الساعة - سياسة - 24 نوفمبر 2020

البرلمانية السابقة اعتماد الزاهيدي تقلب الطاولة على إخوان العثماني وتعلن استقالتها من “البيجيدي”

الرباط – بعد تصريحاتها التي انتقدت من خلالها حزب العدالة والتنمية وطريقة تسييره، وبعد توصلها باستفسار مع تجميد عضويتها من طرف الكاتب المحلي لفرع حزب العثماني بتمارة، قلبت البرلمانية السابقة اعتماد الزاهيدي والتي تعد أصغر برلمانية خلال الولاية التشريعية 2011- 2016، الطاولة على رفاق العثماني معلنة استقالتها بشكل نهائي من حزب العدالة والتنمية الذي قضت فيه قرابة عقدين حسب رسالة الاستقالة التي حصل عليها موقع “معكم 24”.
وقالت الزاهيدي التي تشغل حاليا منصب نائب رئيس جماعة تمارة التي يدير شؤونها الحزب الإسلامي، أن استقالتها التي تحمل تاريخ 22 نونبر 2020، جاءت ردا على الكذب الذي تتعرض له من طرف إخوان فرع تمارة وخرقهم للقانون بتوجيه استفسار مع تجميد العضوية بتاريخ 19 نونبر الجاري دون حتى انتظار ردها، مشيرة إلى أن تصريحاتها تبقى مجرد تحليلا للوضع الراهن الذي يعيشه الحزب والذي أضحى نقاشا عموميا وكذلك داخل كواليس ومجموعات الحزب المغلقة التي يقال فيها أكثر من ذلك، والتي تصل إلى السب والقذف بل وصلت حتى التخوين من بعض الأعضاء دون اتخاذ أي إجراء في حقهم.


من جانب آخر، نفت الزاهيدي غيابها عن اجتماعات مكتب مجلس تمارة لمدة سنة، مشيرة إلى أنها حضرت كل الاجتماعات حيث كان آخرها يوم 6 أكتوبر 2020 وقبلها 23 شتنبر 2020 و16 شتنبر 2020، وفي فترة الحجر الصحي عن بعد منذ 31 مارس 2020 ومواقع التواصل الاجتماعي والمحاضر تشهد عن ذلك، بالإضافة الى لقاءات المكتب مع السيد العامل خلال هذه المدة، مضيفة أن هناك أعضاء مكتب مقاطعين لاجتماعات المكتب كاحتجاج على طريقة تدبير الرئيس لعدة سنوات ولم تتخذ في حقهم أي اجراء بكل بساطة لأنها ليست من اختصاص هيئتكم الموقرة.
وردت اعتماد الزاهيدي في رسالة استقالتها عن ما أسمته بالكذب حول رفضها أداء المساهمة التطوعية للحزب من التعويض عن مهمة نائبة الرئيس، مشيرة إلى أنها التزمت به منذ توليها المنصب وبشكل تطوعي وليس الزامي، لكن بعد المطالبة لعدة مرات في لقاءات رسمية، من أعضاء الفريق، بتوضيح وتنوير المساهمين المتطوعين، عن طريقة تدبير الحزب لالتزاماته والاحتجاج على عدم إشراك الأعضاء المساهمين في القرارات والتفرد بها بشكل استبدادي، فلا يمكنها المساهمة في تنزيل أجندة غير واضحة وتم توقيف الأداء إلى أن تتوضح الأمور، الشيء الذي لم يتم إلى اليوم، وهو نفس القرار الذي اتخذه العديد من زملائها على المستوى المحلي والوطني، لتؤكد بأن المراسلة التي توصلت بها على شكل استفسار دليل على الاستبداد والتفرد في اتخاذ القرارات وعدم القدرة على تدبير الاختلاف خاصة وأن حزب العدالة والتنمية يعيش ترهلا تنظيما واضحا.
يشار إلى أن اعتماد الزاهيدي، سبق لها أن أعلنت بتاريخ 26 أكتوبر الماضي، استقالتها من عضوية المجلس الوطني لحزب العدالة والتنمية، احتجاجا على ما سمته تقاعس هيئات الحزب في التفاعل بشكل عملي مع الأزمة السياسية والتنظيمية التي يعيشها الحزب منذ سنوات والتي زاغت به عن أهدافه التي تأسس عليها، وكذا بسبب سوء تدبير مؤسسات الحزب للخلافات التي تقع بين منتخبي الحزب المسؤولين على تدبير الشأن العام، والتي لا تتماشى في عدة حالات مع مصالح المواطنين، ضاربة المثل بالتجاذبات التي تعيش على وقعها جماعة تمارة التي يتحكم فيها الحزب الإسلامي، وهو ما يتناقض مع  مصالح المواطنين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

وصول شحنة جديدة من لقاح “سنوفارم” الصيني إلى المغرب اليوم الأحد 

الرباط- توصل المغرب صباح اليوم الأحد بشحنة جديدة من لقاح “سينوفارم” الصيني تضم…