‫الرئيسية‬ سياسة استياء وسط اتحاديي الرباط بسبب استحواذ نجل إدريس لشگر على التزكيات
سياسة - 29 مارس 2021

استياء وسط اتحاديي الرباط بسبب استحواذ نجل إدريس لشگر على التزكيات

جمال نيهرو

أصبح في حكم المؤكد منح وكالة لوائح الاتحاد الاشتراكي بالعاصمة خلال الجماعيات و التشريعيات القادمة للمحظوظ حسن لشگر نجل الكاتب الأول للاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية إدريس لشگر، الذي يشغل مهمة رئيس ديوان وزير العدل، الاتحادي محمد بنعبدالقادر.
و قد اجتمع الاتحاديون بالعاصمة بمقر الحزب الكائن بأگدال، غير بعيد عن حانة شاتوبريان، صباح الأحد 28 مارس الجاري و زكوا ترشيح الفتى الاتحادي المدلل ليكون وكيل لائحة الاتحاد الاستراكي خلال الانتخابات الجماعية بالرباط-شالة، و وكيلا للائحة نفس الحزب خلال انتخابات مجلس النواب أيضا بنفس الدائرة دائما.
و تفيد المصادر بأن تزكية حسن لشگر عبارة عن تصفيق على طريقة “هز يدك ٱبريك” التي كان الاتحاد الاشتراكي يرددها استحضارا لقصة التصويت تنفيذا لأمر و ليس اختيارا، و هو ما حصل خلال جلسة الكتابة الاقليمية لحزب بنبركة و بوعبيد و اليوسفي و عمر بنجلون بالرباط يوم الأحد 28 مارس الجاري.
و تخشى الأوساط الاتحادية بالرباط أن يكون هذا الترشيح في إطار نظام القاسم الانتخابي مقدمة لفرض المحامية خولة لشگر، كريمة الكاتب الأول إدريس لشگر، وكيلة للائحة حزب الوردة الجهوية. و لا يستبعد المتتبعون أن يكون القائد الاتحادي الحالي يدبر لهذا الأمر وسط غياب أي أصوات معارضة داخل الحزب. و رأى البعض بأن الحزب يدبر بطريقة استبدادية و هو ما علل به الكاتب و الشاعر حسن نجمي استقالته من المكتب السياسي معتبرا بأن الحزب تحول إلى مقاولة خاصة أو ضيعة و ليس تنظيما سياسيا تحكمه القوانين المنظمة للحياة الحزبية بالمغرب و القانون الداخلي للحزب.
و ينتظر أن يتم رحيل بعض الأسماء الوازنة التي كان يعول عليها إدريس لشگر لدعم الحزب بالعاصمة نحو حزب حليفه عزيز أخنوش قائد حزب الحمامة.
و قد أصبح ملحوظا أن شخصيات تنتمي للاتحاد الاشتراكي داست بأقدامها مبدأ الكفاءة و الاستحقاق و استغلت قربها من دوائر القرار لتنصيب أبنائها و بناتها في مناصب عمومية، دون رادع. و قد لوحظ هذا في قطاعات التجارة و الصناعة و العدل و الفلاحة و الصيد البحري، حيث تم تعيين أبناء أشخاص اتحاديين في مناصب لم يكن لهم لبلوغها لولا نفوذ ٱبائهم و شغل هؤلاء الأباء لمناصب على رأس مؤسسات عمومية، أو لتحالفهم مع جهات نافذة.
و يستغرب الملاحظون جنوح الاتحاديين نحو تعيين أبنائهم بهذه الطريقة، دون اعتبار للأهلية و الجدارة و الاستحقاق، كما يتساءل البعض إذا ما كان هذا هو المقصود بإنقاذ المغرب من السكتة القلبية، الذي ردده الاتحاديون و خاصة الزعيم الحالي لحزبهم في أكثر من مناسبة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

متابعة المهندسان صانعي شواهد نهاية الأشغال بإنزكان وإسقاط المتابعة عن المهندس البلدي

متابعة: رضوان الصاوي عرفت غرفة الإستنطاق بالمحكمة الإبتدائية بإنزكان إجراء التقديم للمرة ا…