‫الرئيسية‬ ثقافة و فن المرأة صحة إجراء أزيد من 264 ألف تحليلة للكشف عن كورونا بمعهد باستور  
صحة - 31 ديسمبر 2020

إجراء أزيد من 264 ألف تحليلة للكشف عن كورونا بمعهد باستور  

الرباط – كشف معهد باستور المغرب عن حصياة منجزاته للعام 2019- 2020 وذلك خلال اجتماع المجلس الإداري للمعهد الذي ترأسه وزير الصحة الدكتور خالد ايت الطالب.
وقال المعهد أنه وفي ظل انتشار جائحة فيروس كورونا خلال العام 2020 قام بإجراء ما يزيد 264678 تحليلة مخبرية للكشف عن كوفيد 19 بتقنية PCR منذ بداية الجائحة ببلادنا، إلى جانب إجراءه لدراسة للتسلسل الجينومي للسلالات المغربية لفيروس سارس COV2، فيما استفاد حوالي 200127 مواطنة ومواطن من خدمات الطب الوقائي وطب السفر سنة 2019، بما فيها التلقيح والنصح والإرشاد الطبي للوقاية من الأمراض المعدية، حيث يتوفر المعهد على مركز مرجعي للتلقيحات الدولية وطب السفر وكذا مركز مرجعي للقاح ضد داء السعار (أو ما يسمى بداء الكلب).
وكشف المعهد أيضا عن نتائج الأبحاث التي قام بها والتي همت نشر نتائج ما يزيد عن 54 مشروع بحث علمي سنة 2019 و43 مشروع بحث علمي سنة 2020 في مجال الصحة العامة، مما مكن المعهد من احتلال المركز الخامس على المستوى الوطني في مجال البحث العلمي الطبي، فضلا عن إنشاء ونشر أول مجلة علمية مغربية عن الصحة العامة باللغة الإنجليزية.
من جانب آخر، عرف اجتماع المجلس الإداري الذي عقد مساء أمس الأربعاء (30 دجنبر) مناقشة عدد من المشاريع المبرمجة في إطار المخطط الاستراتيجي للمعهد للفترة 2019- 2023، ومنها مشروع إحداث وحدة صناعية لإنتاج الأمصال واللقاحات والمنتوجات البيولوجية بضيعة معهد باستور الكائنة بطيط مليل. حيث سيمكن هذا المشروع من تلبية الاحتياجات الوطنية من الأمصال واللقاحات لمحاربة جل الأمراض التعفنية والتسممات الناتجة عن لسعات العقارب والأفاعي، وتموقع بلادنا ضمن الدول المنتجة والمصدرة لهذه المنتوجات البيولوجية، تماشيا مع توصيات منظمة الصحة العالمية في مجال السلامة الصحية.
كما تمت كذلك المصادقة على مشروع إحداث المركز الوطني للخبرة في التحاليل البيولوجية الطبية المتخصصة، بشراكة بين القطاع العام والقطاع الخاص، والذي سيمكن من الاستجابة للتهديدات التي تشكلها الأمراض المعدية وغير المعدية على السكان، وتقليل اعتماد النظام الصحي المغربي على الاستعانة بمصادر خارجية  (sous-traitance) للتحليلات البيولوجية المتخصصة غير المتوفرة ببلادنا، مما سيمكن من تخفيض العبء المادي على المرضى والمصابين وتقليص مدة الحصول على نتائج التحاليل، إلى جانب  الحد من التوزيع غير المتكافئ لقدرات التحليلات البيولوجية الطبية على التراب الوطني، وكذا تمركز المغرب كمحور إقليمي في مجال التعاون جنوب جنوب لتقديم خدمات التحاليل  البيولوجيا الطبية المتخصصة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

ماء العينيين: تقنين زراعة القنب الهندي يثير ردود فعل سلبية عند بعض شباب “البيجيدي” 

الرباط- قالت أمنة ماء العينين، القيادية والبرلمانية المنتمية إلى حزب العدالة والتنمية إن م…