‫الرئيسية‬ جهات أحمد أدراق يوضح يخصوص أزمة السوق النموذجي بتراست ويعد بتطويره وفق رغبات التجار
جهات - 11 يناير 2021

أحمد أدراق يوضح يخصوص أزمة السوق النموذجي بتراست ويعد بتطويره وفق رغبات التجار

في إطار مسلسل الإصلاحات الذي ينهجه المجلس الجماعي لإنزكان، وفي إطار البرامج التي وضعها المجلس لتنمية المدينة و تصحيح أخطاء و جرائم المجالس السابقة في التسيير و نهب ثروات المدينة و توزيع الريع على محظوظين، حيث ظهر رئيس الجماعة الترابية لإنزكان في خرجة إعلامية لتوضيح ملابسات ما بات يعرف لدى الرأي العام بأزمة السوق النموذجي بتراست و الذي حاصرته مياه الأمطار من الداخل والخارج.

وأوضح أحمد أدراق بخصوص السوق المذكور كونه بني في ولاية المجلس الجماعي لإنزكان ماقبل الأخير أي الولاية 2003 – 2009 على سوق غير مهيأ محاط بسور فقط، والذي تبلغ مساحته حوالي 7000 متر مربع، وقد عمل المجلس الجماعي لإنزكان على تحفيظ نصف مساحته. ويعد عدد من مالكي القرارات بالسوق من المفقودين، كما أن أغلب الحاصلين على القرارات لا يمارسون، بإستثناء فئة قليلة، ما يؤكد أن القرارات وزعت على غير المهنيين، وهو الأمر الذي يسعى المجلس الحالي إلى تصحيحه، كما ذكر أحمد أدراق فضيحة 65 قرار سلمت لأصحابها في عهد المجالس السابقة دون تمكين أصحابها من أماكنهم بالسوق.

وفي إطار تنمية و تطوير مجموعة من المرافق العمومية بالمدينة تم وضع مقترح يرمي إلى بناء هذا السوق على شكل طوابق بشراكة مع القطاع الخاص، غير أن المقترح تم رفضه من طرف التجار بالسوق النموذجي لكون المجلس يركز على الشراكة في اتخاذ القرارات مع المهنيين، حيث كان الجميع يأمل أن تتم تهيأة السوق بموازاة مع فتح القنطرة الجديدة بتراست لتكون المنطقة الواجهة الثانية للمدينة في اتجاه أكادير.

وفي نفس السياق تقدم المجلس الجماعي لإنزكان بمقترح ثان، رصدت له مبلغ 300 مليون سنتيم من الجماعة و مثلها من ميزانية المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، و يتعلق ببناء هذا السوق النموذجي على شكل طبقين الأول تحت أرضي و طابق علوي، و تم عرض المشروع في تصاميم كنموذج من طنجة و مدن أخرى، و رفض كذلك من طرف التجار، وذلك بمحضر رسمي حضرته السلطة المحلية و التجار المعنيين.

وفي سياق آخر، تقدم تجار السوق النموذجي بتراست بطلب للمجلس الجماعي لإنزكان يرمي إلى تسقيفه، حيث سيدرج الطلب على شكل نقطة في دورة فبراير المقبلة للمصادقة عليها ورصد مبلغ مهم لهاته الغاية لحماية السوق من الأمطار والحرارة المفرطة خلال الصيف وما شابه ذلك.

وعلاقة بالتساقطات المطرية الأخيرة، توجه الرئيس بالحمد لله كونها ساهمت في ملئ السدود، و غذت الفرشة المائية، كما استفاذ منها القطاع الفلاحي بسوس، رغم وجود أضرار همت بعض المرافق و بعض ممتلكات المواطنين وهي لم تكتسي طابع الخطورة لله الحمد – على حد قوله-.

ومن جهة أخرى، فقد تقدم المجلس الجماعي لإنزكان بمشروع اتفاقية للوكالة المستقلة المتعددة الخدمات RAMSA باعتبارها صاحبة الإختصاص سواء ما تعلق بالماء الصالح للشرب أو ما تعلق بقنوات التطهير السائل، حيث إن الإتفاقية تلزمها بالتدخل في مثل هاته الحالات المذكورة سالفا حول تجمع المياه أو اختناق في قنوات الصرف الصحي، و تلتزم الجماعة بصرف مستحقات هذه الخدمة، وهي حيث عبر رئيس المجلس عن أمله في مصادقة إدارة الوكالة المستقلة المتعددة الخدمات على الإتفاقية لتفادي مثل هاته الأزمات. أما عن ما تعرض له السوق النموذجي بتراست بسبب الأمطار أكد الرئيس : فقد تدخلت الفرق التابعة للجماعة للتخلص وتنحية كميات المياه التي تحاصر السوق من الداخل و الخارج، و الذي أصبح اليوم على أحسن حال، مؤكدا أن الفرق ستبقى في يقظة وحزم لتفادي مثل هاته المشاكل، في انتظار مصادقة إدارة الوكالة المستقلة المتعددة الخدمات.

وفي الأخير، أكد الرئيس أحمد أدراق أن المجلس وفي إطار توزيع الفائض الحقيقي و الذي سيكون محترما و مقبولا – حسب تعبيره- بناء على ما تم تحقيقه بمداخيل الجماعة سيتم رصد اعتماد مهم لتسقيف السوق النموذجي بتراست مادام التجار قد رفضوا المقترحين الأول والثاني، ليجد المجلس نفسه مجبرا على تنفيذ طلب التجار و المتعلق بالتسقيف.

 

+رضوان الصاوي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

الفنيدق.. مدينة أشباح بسبب الأزمة في انتظار مشاريع إنمائية تقطع مع تجارة التهريب

بلغ اليأس بالبائع المتجوّل بدر حدّ “التفكير في الانتحار” جراء الأزمة التي تخنق…