‫الرئيسية‬ أخبار الساعة أحزاب المعارضة تهاجم الحكومة وتصفها بـالمستهترة بأولويات الشعب المغربي  
أخبار الساعة - سياسة - 27 أكتوبر 2020

أحزاب المعارضة تهاجم الحكومة وتصفها بـالمستهترة بأولويات الشعب المغربي  

الرباط – هاجمت أحزاب: الأصالة والمعاصرة؛ والاستقلال؛ والتقدم والاشتراكية حكومة سعد الدين العثماني واتهمتها بالاستهتار بأولويات الشعب المغربي، مشيرة إلى أنها لن تكف عن تنبيه الحكومة إلى النقائص التي تشوب تدبيرها للتداعيات العميقة لجائحة كوفيد 19، كما لن تتوانى عن تقديم البدائل في هذا الشأن، في الوقت الذي يبدو فيه جليا أن الحكومة وأغلبيتها لها أسبقيات أخرى غير تلك التي ينتظرها المغاربة ورسم معالمها الكبرى جلالة الملك، بعمق وجرأة وإقدام، من خلال التوجيهات الواضحة المُتضمنة في خطبه السامية الأخيرة.
وقالت الأحزاب الثلاثة في بيان مشترك أصدرته اليوم الثلاثاء 27 أكتوبر 2020 أن الحكومة لم تتمادى فقط في عدم الإنصات إلى المعارضة كما إلى نبض الشعب المغربي الذي يئن تحت وطأة جائحة كورونا وانعكاساتها الوخيمة، بل إنها مصرة على الاستهتار بأولويات المغاربة، وتمعن في الانشغال بصراعٍ سياسوي أغلبي/ أغلبي لا ينتهي، مكرسة كل الجهد للقضايا الانتخابوية بشكل يبعث على الخجل  ويفاقم من تلاشي منسوب الثقة والمصداقية.
واعتبرت الأحزاب الثلاثة أن ما يجب أن يشكل أسبقية لدى الحكومة هو الصحة العامة وسبل خفض مؤشرات تفشي الجائحة وكذا إبداع البدائل الكفيلة بتمنيع الاقتصاد الوطني بارتباط مع الحفاظ على مناصب الشغل والاهتمام بالملفات الاجتماعية الحارقة للمغربيات والمغاربة الذين فقدوا عملهم والذين تقلصت قدرتهم الشرائية والذين يفتقدون أي تغطية اجتماعية، في مهن وقطاعات مختلفة تختنق في ظل غياب أجوبة عملية للحكومة.
من جانب آخر، اعتبرت أحزاب المعارضة الثلاثة أن مشروع قانون مالية سنة 2021 الذي تقدمت به الحكومة، يعتبر مشروعا محبطا للآمال، وفاقدا للرؤية السياسية ولروح وجرأة إبداع الحلول، وعاجز عن الجواب على الانتظارات الحقيقية للمغاربة، ويردد ذات المقاربات الفاقدة للنجاعة والفعالية في الوقت الذي تتطلع فيه البلاد إلى تجاوز المرحلة العسيرة والتصدي للمعضلات المترتبة عن الجائحة حيث تؤكد الأحزاب الثلاثة أن هذه الحكومة تفتقد مقومات القوة والتماسك والكفاءة في التدبير، والقدرة على ابتكار البدائل والدفاع عنها والتواصل بشاْنها، فضلا عن كونها لا تتمتع بالمواصفات الضرورية والمطلوبة في كل حكومة يعول عليها لمعالجة مشاكل الوطن و قضايا الشعب في كل الظروف وخاصة للتصدي للازمات وتداعياتها، وبدلا عن ذلك، يقول بيان هذه الأحزاب أن الحكومة تكرس جهدها وتبذل ما لديها من طاقات في التراشق الداخلي بين أعضاءها، ومهاجمة مكونات وفعاليات المشهد السياسي الوطني.
وجددت الأحزاب الموقعة على البيان المشترك التزامها الثابت بمواصلة الاضطلاع بوظائفها المؤسساتية والجماهيرية، بكل وطنية ومسؤولية والتزام، معلنة أنها لن تتوانى، عند اللزوم، من خلال تمثيلياتها البرلمانية، عن تفعيل جميع الآليات الرقابية الحازمة التي يتيحها الدستور في مواجهة الحكومة، معلنة عن قرارها تدشين الدخول السياسي والبرلماني بالمبادرة إلى تشكيل لجنة لتقصي الحقائق حول العدالة المجالية ومدى التعاطي المنصف للحكومة مع كافة مناطق وجهات وجماعات البلاد على قدم المساواة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

من بينهم لشكر وبركة.. زعماء أحزاب يستعدون للتنافس على مقعد برلماني

الرباط- مع اقتراب الإعلان عن أجندة الاستحقاقات الانتخابية التي ستعرفها بلادنا هذا العام، ب…