‫الرئيسية‬ سياسة آخرهم البرلماني الناصري.. أخنوش يواصل استقطاب منتخبي البيجيدي 
سياسة - 6 أبريل 2021

آخرهم البرلماني الناصري.. أخنوش يواصل استقطاب منتخبي البيجيدي 

بعد إعلان التحاقه رسميا بحزب التجمع الوطني للأحرار واستقباله من طرف عزيز أخنوش رئيس الحزب، طالب فريق حزب العدالة والتنمية بمجلس النواب، بتجريد النائب البرلماني عبداللطيف الناصري من عضوية المجلس، في رسالة وجهها إلى المحكمة الدستورية طبقا لنقتضيات المادة 90 من القانون التنظيمي لمجلس النواب.
ومثل البرلماني عبداللطيف الناصري حزب البيجيدي في مجسل النواب بعد انتخاباه في أكتوبر 2016 عن دائرة عين الشق، كما شغل منصب النائب الثاني لرئيس مقاطعة عين الشق سابقا، علما أنه يعتبر أحد الفعاليات الجمعوية والرياضية بالمنطقة، حيث توترت علاقته التنظيمي بأعضاء الحزب الإسلامي بالدار البيضاء ما أثر على نشاطه قبل أن يقرر المغادرة صوب حزب الحمامة الذي فتح له أذرعه وتم تخصيصه باستقبال حار من طرف أخنوش الذي أشاد بخصاله، والتي رد عليها الناصري في تدوينة شكر فيها أخنوش على حفاوة الإستقبال كما شكر المنسق الجهوي محمد بوسعيد والمنسق الإقليمي محمد شفيق إبن كيران على ثقتهما، قبل أن يؤكد على أن استقالته من حزب العدالة والتنمية ليست وليدة لحظة أو مرتبطة بحدث أو سياق أو ملف ما، بل هي نهاية لمخاض عسير انطلق منذ سنة 2015 وانتهى إلى ما انتهى إليه، معبرا عن فخره بتجربه السابقة في حزب العدالة والتنمية، كما أكد على أن التحاقه بحزب التجمع الوطني للأحرار جاء بعد أشهر من تقديم استقالته من حزب العدالة والتنمية مرفوقة باستقالات رسمية من كافة المهام الانتدابية التي حازها باسم الحزب، كما أنه التحاق جاء بناء على قناعة معززة بتجربة تدبير ناجحة ومشرفة خلال الولاية الجماعية 2009 – 2015 كنائب للرئيس السابق لمقاطعة عين الشق محمد شفيق إبن كيران.


واعتبر الناصري أنه مارس حقا من الحقوق المخولة له ويحترم كافة الآراء، وإن تركيزه منذ الآن منصب على المساهمة قدر المستطاع مع قيادات حزب التجمع الوطني للأحرار وأطره في بناء وتطوير هذا النموذج الحزبي إقليميا جهويا ووطنيا .


يشار إلى أن استقالة الناصري تأتي في إطار النزيف الذي يعرفه حزب العدالة والتنمية والتحاق عدد من منتخبيه وأطره بحزب التجمع الوطني للأحرار حيث سبقه إلى ذلك البرلمانية السابقة اعتماد الزاهيدي التي استقالت من مهامها باسم البيجيدي في مجلس تمارة واستقبلت من طرف أخنوش أيضا، علم أن النزيف لا زال متواصلا خاصة في ظل احتدام حرب الاستقطاب بين مختلف الأحزاب سعيا منها إلى تحقيق نتائج هامة في الاستحقاقات القادمة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

عباس النوري: الدراما التاريخية تتطلب جرأة.. و قبولي بدور “أبوجعفر المنصور” مغامرة استطعت أن أتجاوزها

الدوحة – الحسن أيت بيهي خلال أداءه لشخصية “أبوجعفر المنصور” التي تفوق في أدائه…